حوّلت النتائج الإيجابية للشركات الأمريكية، المؤشرات الأمريكية إلى الاتجاه صعوداً، بعدما خرجت بمكاسب جيدة من أفضل «يناير» لها منذ التسعينات.
وافتحت المؤشرات الامريكية على تراجع أمس، ما لبثت أن دخلت بعدها في حالة من التقلب، بعد يوم على قرار الاحتياطي الفدرالي الامريكي إبقاء الفائدة دون تغيير. وسرعان ما استعادت مؤشرات «داو جونز» و«ناسداك» و«إس إم بي» الزخم بدعم من سهم «فيسبوك» الذي حلّق بأكثر من 4٪.
وسجلت «فيسبوك» أرباحاً قوية في الربع الأخير بدعم عوائد الإعلانات، رغم قضاء المستخدمين لعدد ساعات أقل يومياً على موقع التواصل الاجتماعي الشهير. وارتفع صافي الربح إلى 4.3 مليار دولار في الربع الرابع، بزيادة 20% على أساس سنوي، وارتفعت الأرباح الصافية لعام 2017 بنسبة 56% إلى نحو 16 مليار دولار.
وارتفعت الإيرادات الفصلية 47% إلى 13 مليار دولار بفضل زيادة مبيعات الإعلانات عبر الجوال في الربع الأخير.
من جانبها، حققت «مايكروسوفت» ارتفاعاً في أرباح الربع الثاني من العام المالي، لتبلغ 7.5 مليار دولار من 6.27 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي. وذكرت الشركة أن إيراداتها الفصلية بلغت 28.9 مليار دولار بزيادة 12%. وهبط سهم الشركة 2% عقب النتائج أمس الأول.
ويوم أمس، أعلنت «تايم وورنر» التي تتعرض لضغوط استحواذ من قبل «إيه تي أند تي» عن ارتفاع أرباحها 9% في الربع الأخير. كما ارتفعت عوائد الشركة إلى 8.61 مليار دولار من 7.87 مليار دولار.
من جانبها، أعلنت «إيه تي أند تي» عن زيادة كبيرة في عدد مشتركيها تجاوزت 4 ملايين مشتركا، وبلغت نسبة العائد على السهم 78 سنتاً تفوق التوقعات، في حين ارتفعت العائدات إلى 41.68 مليار دولار.
من جانبها، أعلنت «بلاكستون» لإدارة الأصول عن أرباح 850 مليون دولار خلال الربع الرابع بزيادة 5% على أساس سنوي. وبلغ صافي ربح السهم 71 سنتاً متفوقاًَ على التوقعات. وبلغت قيمة أصول الشركة بنهاية 2017 نحو 434 مليار دولار من 387 مليار بنهاية 2016.
وفي الصين، أعلنت «علي بابا» لتجارة التجزئة ارتفاع أرباح الربع الأخير إلى 83.03 مليار يوان (13.19 مليار دولار) مقارنة مع متوسط توقعات المحللين البالغة 79.8 مليار يوان. وكشفت الشركة عن نيتها شراء 33% في «آنت فاينانشلز» التابعة لها لاستعادة جزء من حقوق الملكية الفكرية الخاصة بالمجموعة الأم.
وفي أوروبا، تراجعت الأسهم بعد الإفصاح عن المزيد من النتائج، وكانت المؤشرات ارتفعت صباحاً، ولكن سرعان ما ضغطت أسهم رويال داتش شل التي سجلت تدفقات نقدية دون التوقعات، وهبطت أسهم نوفو نورديسك المتخصصة في صناعة الأنسولين بعد مغادرة رئيس مجلس إدارة الشركة منصبه، وإعلانها عن أرباح تشغيلية دون التوقعات.
وقالت رويال داتش شل، إن أرباحها زادت إلى أكثر من المثلين في الربع الأخير لتبلغ 4.3 مليار دولار، وهو ما يزيد قليلا على التوقعات. وارتفع صافي الربح العائد للمساهمين 140% من 1.795 مليار دولار.
وعلى أساس سنوي، ارتفعت أرباح شل إلى أكثر من المثلين لتبلغ 15.76 مليار دولار من 7.18 مليار دولار.
سهم، نوكيا، الذي هبط 8% امس الأول، بعد الإعلان عن نتائج الشركة استعاد أمس بعض خسائره. وسجلت «نوكيا» في الربع الأخير خسائر ب384 مليون يورو (477 مليون دولار). وأوضحت الشركة أن إعادة تقييم الأصول الضريبية المؤجلة، خاصة بعد التغيرات في معدل الضريبة في الولايات المتحدة، فاقم من حجم الخسائر. وأفادت نوكيا بأن صافي خسائرها تضاعف إلى 1.47 مليار يورو، وتراجعت المبيعات ب3% إلى 23.2 مليار يورو.
وفي توقعاته المستقبلية، قال الرئيس التنفيذي راجيف سوري، إن المجموعة تتوقع أن تعاود السوق التراجع مرة أخرى في 2018 والمتوقع أن تتحسن الأوضاع «بشكل ملحوظ» في 2019 و2020، مدفوعة بالإطلاق الكامل لشبكات الجيل الخامس.
وفي ألمانيا، ارتفعت أرباح دايملر لصناعة السيارات خلال الربع الرابع 49% إلى 3.29 مليار يورو، وقال ديتر ستراك الرئيس التنفيذي للشركة أن الأرباح ارتفعت 24% في 2017 إلى 13.5 مليار دولار. 

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top