دبي: «الخليج»

أعلنت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي «دافزا» عن إنجازاتها للعام 2017، حيث ارتفع حجم مساهمتها في تجارة إمارة دبي غير النفطية خلال 2016 إلى 7%، ما يشكل 18% من إجمالي تجارة المناطق الحرة بدبي حسب الإحصائيات الرسمية، وتبرز دافزا كإحدى المناطق الحرة الأكثر حيوية على صعيد المنطقة، حيث بلغ المعدل السنوي المركب للنمو نسبة 9.4% لصافي الأرباح و5% لإجمالي الإيرادات خلال الخمس سنوات الأخيرة.
وأفادت النتائج الرسمية بزيادة نسبة المساحات التأجيرية في دافزا إلى 6٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق وذلك نظراً للطلب المتزايد على حلول دافزا في تأسيس الأعمال وخط منتجاتها النوعي المتكيف مع متطلبات الأسواق العالمية في توسيع نطاق أعمالهم في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ووسط آسيا واستكشاف فرصها الاستثمارية العالية بها من إمارة دبي.
حققت «دافزا » نمواً بنسبة 25% في عدد الشركات المسجلة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، بما يعكس نجاح المبادرات الاستراتيجية التي تركز على زيادة تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى المنطقة الحرة وتوفير تجربة استثنائية ومشجعة للشركات الإقليمية والعالمية للازدهار والنمو بأعمالهم وتجارتهم من إمارة دبي، وشكلت إيرادات التأجير الجديدة 8% من إجمالي إيرادات الإيجار للعام 2017، والتي جاءت نتيجة للعروض والباقات المتميزة التي وفرتها «دافزا ». كما كانت هناك زيادة بنسبة 34% في عدد الشركات المسجلة في الباقات المتعلقة بالمساحات المكتبية الجاهزة، التي طرحتها «دافزا » بعد دراسات وأبحاث متكاملة لتحديد احتياجات المتعاملين بهدف ضمان خطط النمو الاستراتيجي للمنطقة الحرة. وكما أظهرت النتائج المالية ارتفاعاً في إجمالي نسبة الأصول التي بلغت 2% وزيادة في إيرادات التراخيص بلغت 16% حيث تشكل خدمات دافزا التي تشمل التراخيص والخدمات الحكومية وغيرها من الخدمات ذات القيمة المضافة للمتعاملين 18٪ من إيرادات دافزا في العام 2017.

شركات متعددة الجنسيات

كما شهد العام 2017 نمواً بنسبة 13% في عدد الشركات متعددة الجنسيات المسجلة التي تتخذ من «دافزا » مقراً لعملياتها مقارنة بالعام الماضي، لتشكل بذلك نسبة 36% من إجمالي عدد الشركات في المنطقة الحرة، الأمر الذي يعكس ثقة المستثمرين الأجانب وكبريات الشركات العالمية في «دافزا» بوصفها واحدة من أهم المناطق الحرة على مستوى الدولة والعالم، والوجهة الأبرز للأنشطة الاستثمارية في إمارة دبي، ورغبتها للانضمام إلى نخبة العلامات التجارية العالمية التي تحتضنها دافزا منذ أكثر من 20 عاماً.
وعلى صعيد الشركات الصغيرة والمتوسطة، شهد عام 2017 زيادة في عدد هذه الشركات المسجلة بنسبة 27% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وهو ما يؤكد نجاح جهود «دافزا» الرامية لتوفير حلول وخدمات متكاملة تضمن نمو أعمال مثل هذا النوع من الشركات ورفع إنتاجيتها عبر برامج تهدف إلى تسريع وتيرة نموها ومبادرات أخرى نوعية بالتعاون مع عدة جهات حكومية وخاصة، بما يتماشى مع رؤية حكومة دولة الإمارات وإمارة دبي لتطوير هذا القطاع ودفع مساهمته في نمو الاقتصاد الوطني.
ودشنت دافزا في عام 2017 «منطقة دافزا الصناعية»، أول مشروع توسعة خارج حدودها الجغرافية في منطقة القصيص الصناعية، الذي يتميز بوحدات صناعية عصرية وتجربة جمركية مميزة، حيث جاء تعاون «دافزا » مع «جمارك دبي » لجعلها أول منطقة ذكية في الخدمات الأمنية والجمركية، عبر تقديم الخدمات بأسلوب مبتكر ومتكامل من خلال مركز ذكي يعمل على أتمتة الإجراءات على مدار الساعة، دون الحاجة إلى تدخل العنصر البشري.

التزام بمواصلة النجاح

قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي: تؤكد إنجازات «دافزا» خلال العام 2017 المكانة المتميزة التي تتمتع بها «دافزا» على خريطة المناطق الحرة الأكثر تقدماً وتطوراً في العالم، فضلاً عن دورها في دعم استراتيجية التنويع الاقتصادي وتعزيز الحركة الاستثمارية والتجارية في الدولة عامة وعلى مستوى إمارة دبي خاصة، بما يتماشى مع «خطة دبي 2021» والخطط الحكومية الرامية إلى الانتقال إلى مرحلة ما بعد النفط عبر دعم سياسات التنويع الاقتصادي والتجاري المختلفة، وانطلاقاً من الرؤى الثاقبة والدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة.
واعتبر سموه أن هذه الإنجازات هي دليل على نجاح النهج التشغيلي ل« دافزا»، وتجربتها النوعية في إدارة وتشغيل المنطقة الحرة خلال العقود الماضية، بالنظر إلى ما توفره من بيئة مثالية قادرة على جذب المزيد من المستثمرين الأجانب واستثماراتهم لتطوير الأعمال والأنشطة التجارية، إضافة إلى البنية التحتية العالمية المستوى والمرافق الخدماتية واللوجستية التي توفرها، فضلاً عن الموقع الاستراتيجي بجانب واحد من أكبر المطارات العالمية الذي يوفر وصولاً سهلاً لمختلف الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية.
من جهته، قال الدكتور محمد الزرعوني مدير عام «دافزا »: «تأتي هذه الإنجازات ضمن مسيرة النجاحات التي تمتد لأكثر من عقدين وجعلت المنطقة الحرة من بين الأفضل إقليمياً وعالمياً، حيث جاءت نتيجة لسعي جميع العاملين والمعنيين لتقديم أعلى مستويات الخدمات وتأمين رغبات العملاء مواكبة لمتطلبات الأسواق العالمية والسياسات الاقتصادية والتطورات التي تطال مختلف قطاعات الأعمال العالمية».
وأكد الزرعوني التزام «دافزا » بالمساهمة في تعزيز الاقتصاد الوطني ونموه، وذلك عبر استقطاب المزيد من المستثمرين العالميين ورؤوس الأموال الأجنبية من خلال توفير مجموعة واسعة من المزايا الاستثمارية والحلول الذكية والرقمية، مقدمة بذلك نموذجاً يحتذى به في تطوير منطقة حرة داعمة للتنمية الاقتصادية.
وأشار الدكتور الزرعوني إلى أن الخطة الاستراتيجية « 2017 - 2021» التي جرى إطلاقها العام الماضي جاءت لتمهد الطريق نحو الوفاء بهذا الالتزام لتتبوأ الدولة أعلى المراكز في كافة المجالات ومختلف المحافل الدولية، وبخاصة الاقتصادية والتجارية منها.

 


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top