عززت المدن والوجهات الترفيهية التي تحتضنها الإمارات، مكانة الدولة في القطاع السياحي والترفيهي على مستوى العالم، بكونها استثمارات طويلة الأمد تسهم في تنويع المنتج السياحي الذي سيسهم في استقطاب ملايين الزوار والسياح من مختلف دول العالم، فضلاً عن تنشيط حركة السياحة الداخلية.
وأكد رؤساء شركات سياحة وسفر أن وجود متنزهات ومدن ترفيهية في الإمارات، يلعب دوراً حيوياً في تعزيز قطاع السياحة في الدولة خلال السنوات المقبلة، وذلك في ظل وجود عدد من المدن الترفيهية مثل «دبي باركس أند ريزورتس» و«آي إم جي» و«القرية العالمية» و«حديقة أكوافنتشر المائية» و«عالم فيراري» و«ياس وتر ورلد» و«سكي دبي» و«وايلد وادي المائية» فضلاً عن المدن الترفيهية المرتقبة مثل «سيكز فلاغز» و«وارنر براذرز أبوظبي».
وقالوا في تصريحات لـ «الخليج» إن المدن والوجهات الترفيهية تعتبر عنصراً مهماً من البنية التحتية السياحية، كما أنها استثمار طويل الأمد، يحتاج إلى سنوات عديدة لتظهر نتائجه، مشيرين إلى أن استقطاب المزيد من السياح والزوار، يتطلب تطوير قطاع المدن الترفيهية المتخصصة، عبر النظر في عمليات التسويق والتسعير، لتصبح دبي في الصدارة في قطاع الترفيه.
تلبي الاحتياجات
قال غسان العريضي الرئيس التنفيذي لشركة «ألفا تورز» للسياحة، إن أهمية المدن والوجهات الترفيهية في دولة الإمارات، تنطلق من القيمة الإضافية التي توفرها لتنوع المنتج السياحي في الدولة بشكل عام، فضلاً عن كونها تلبي احتياجات شريحة مهمة وحيوية من الزوار وهي السياحة العائلية.
وأضاف العريضي أن المدن الترفيهية، تخاطب السياحية العائلية، خاصة أن القطاع الترفيهي بشكل خاص، يلبي تطلعات الأطفال والصغار والكبار، مشيراً إلى أن الوجهات السياحية العالمية، توفر الحدائق والمتنزهات الترفيهية في العالم، بكونها جزءا أساسياً من القطاع السياحي.
وأوضح العريضي أن دبي والإمارات دخلت نادي أهم الوجهات السياحية الترفيهية في العالم، لما توفره، خاصة دبي، من مدن ترفيهية وومتنزهات متخصصة، حيث توفر منتجا سياحيا يخاطب مختلف شرائح الزوار والسياح في العالم.
وأشار إلى أن المدن والوجهات الترفيهية، تعتبر عنصراً مهماً من البنية التحتية السياحية في العالم، وأهميتها لا تقل عن المطارات وشركات الطيران.
وأكد العريضي أن الاستثمار في المدن الترفيهية يعد استثماراً طويل الأمد، يحتاج إلى سنوات عديدة لتظهر نتائجه وتأثيره، كما أنه يتماشى مع استراتيجية جذب المزيد من الزوار والسياح، موضحاً أن وجهات ترفيهية عالمية لم تحقق أرباحاً خلال سنواتها الأولى من التشغيل، لكنها أصبحت بعد سنوات، داعماً مهماً للقطاع السياحي.

منتج سياحي متنوع

أكد محمد جاسم الريس، نائب الرئيس التنفيذي لوكالة «الريس للعطلات» أن توفر المدن والوجهات الترفيهية يعزز من تنوع المنتج السياحي الذي تتميز به الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص، مشيراً إلى أن المنتزهات الترفيهية، تعتبر عاملاً مهماً في جذب المزيد من الزوار والسياح من مختلف دول العالم.
وقال الريس إن الإمارات تميزت بتوفير منتج سياحي متنوع، ما يجعلها ضمن مراكز متقدمة بين الدول المهمة في توفير الوجهات الترفيهية، وخاصة مع موجود المدن الترفيهية مثل «دبي باركس أند ريزوتس» و«آي إم جي» و«عالم فراري» وغيرها من المنتجات السياحية الجديدة، مضيفاً أن وجود هذه المنتجات يسهم في استقطاب زوار جديد والتشجيع على تكرار الزيارات للسياح الدائمين.
وأشار إلى أن المدن والوجهات الترفيهية تعتبر استثمارات طويلة الأمد، لكونها جزءا من منظومة القطاع السياحي لأي وجهة ترفيهية، ولا تقل أهمية عن المنتجات المتعلقة بالقطاع السياحي، موضحاً أنها تسهم في تنويع المنتج السياحي بشكل خاص، فضلاً عن مساهمتها في تنويع الاقتصاد.
ولفت الريس إلى أن تطوير قطاع المدن الترفيهية المتخصصة، يتطلب جهداً إضافياً على مستويات عديدة منها التسويق والتسعير وخاصة مع ارتفاع أسعار بعض تذاكر الدخول للوجهات، لتصبح دبي في الصدارة في قطاع الترفيه، مشيراً إلى أن المرافق السياحية وموقعها الاستراتيجي وسهولة الوصول إليها ، تجعل الإمارة بين أفضل المدن الترفيهية في العالم.

استقطاب الزوار

ومن جانبه، قال رياض الفيصل رئيس «أصايل للسياحة» إن المتنزهات والوجهات الترفيهية المتخصصة التي توفرها الدولة، تسهم بشكل كبير في استقطاب وزيادة أعداد الزوار، مشيراً إلى أن هذا المنتج السياحي يعمل على تنشيط الحركة السياحية في الدولة.
وأضاف الفيصل أن المدن الترفيهية في دبي، استقطبت أعدادا كبيرة من الزوار، حسب ما أعلنته سابقاً، وهذا يؤكد جاذبية المتنزهات الترفيهية للسياحة الداخلية والخارجية، مشيراً إلى أنه بالرغم من ارتفاع أسعار تذاكر الدخول التي ينبغي إعادة النظر بها، إلا أنها جذبت شريحة كبيرة من الزوار من شريحة السياحة الداخلية.
ولفت الفيصل إلى أن القطاع السياحي في دولة الإمارات، يأتي في الصدارة سواء على مستوى المنطقة والعالم، وخاصة أن هناك تنوعا كبيرا في المنتج السياحي، كما أن المتنزهات الترفيهية جاءت لتعزز مكانة الإمارات على الصعيد العالم، لتنافس وجهات عالمية في هذا القطاع.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top