دبي: نادية سلطان

عقدت جمعية الإمارات للملكية الفكرية جمعيتها العمومية العادية مؤخراً في نادي ضباط شرطة دبي بحضور اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، القائد العام المساعد لشؤون التميز والريادة بشرطة دبي رئيس مجلس إدارة الجمعية وحضور أعضاء المجلس وممثلي وزارة تنمية المجتمع.
واستعرض الاجتماع تقريرين أحدهما إداري اشتمل على جملة من الأنشطة المحلية والإقليمية والدولية بينها عقد مؤتمرات وإبرام مذكرات تفاهم ومشاركات فعالة عربية وعالمية مرتبطة بالملكية الفكرية. وكان التقرير الآخر مالياً عكس الأداء المتنامي والإيجابي للجمعية خلال العام المنصرم. واعتمد الاجتماع الحساب الختامي لميزانية العام السابق فضلاً عن خطة موازنة العام المقبل. ومن أبرز نتائج الاجتماع اعتماد الخبيرة هدى بركات عضواً جديداً في مجلس الإدارة.

استشراف المستقبل

وأكد الدكتور عبدالقدوس العبيدلي أن الجمعية لديها طموحات كبيرة خلال الفترة المقبلة من خلال استشراف المستقبل وتقدمها بثقة نحو صدارة جمعيات النفع العام في الإمارات برصيد وافر من الإنجازات، مشيراً إلى أن الجمعية بصدد إطلاق جائزة الإمارات للملكية الفكرية التي سترى النور قريباً بالتعاون مع منظمة الوايبو.
وأضاف: «حرصنا منذ تأسيس الجمعية في العام 2010 على تعزيز دورنا الرئيسي المتمثل في نشر الوعي والثقافة والتدريب في مجال الملكية الفكرية، وذلك من خلال مواكبة التطور الحاصل في هذا المجال، تماشياً مع رؤية قادة الدولة فيما يخص السلوك الواجب اتباعه من طرف أي جهة مسؤولة في الدولة وتبني الاقتراحات والابتكار، حيث نعمل على تشجيع المبدعين ودعم الكوادر الوطنية فيما يخص إبداعاتهم وتطوير أفكارهم
لتصبح واقعاً ملموساً. كما نسعى إلى تأهيل موظفي الدولة وكوادر المؤسسات العامة والخاصة في مجال حقوق الملكية الفكرية وحماية حقوق التأليف لما لذلك من أثر إيجابي في ثقافة المجتمع. ولأن الابتكار والمنتج الفكري والمعرفي هو من أهم عوامل تطور وتقدم الدولة، فإننا نحرص كل الحرص على دعم وحماية حقوق الملكية الفكرية وتعزيز وعي الجيل الناشئ بالملكية الفكرية، لا سيما في ظل بروز منتجات الأفكار كأحد بدائل الاعتماد على النفط».
وقال العميد محمد عبد الله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي ونائب رئيس مجلس إدارة «جمعية الإمارات للملكية الفكرية»: «نعمل من خلال هذه الاجتماعات السنوية على مناقشة ما تم تحقيقه من إنجازات ونجاحات في مجال الملكية الفكرية، وتسليط الضوء على الجهود المبذولة في هذا الإطار، فضلاً عن استعراض الخطط والمشاريع المستقبلية. كما نحرص في كل اجتماع على إظهار أهمية تعزيز الوعي بالملكية الفكرية ودعمها لمفاهيم الابتكار في مجالات العمل المختلفة، وشرح أهميتها بالنسبة للمبدعين والمبتكرين، ودورها الرئيسي في بناء القدرات على المستويات الفردية والمؤسسية وتأهيل الموظفين المبدعين والمبتكرين .
وفي نهاية الاجتماع شكر الدكتور العبيدلي الأعضاء الفاعلين على جهودهم وتفانيهم في دعم وتطوير الجمعية وتعزيز دورها، ثم اختتم الاجتماع بفتح المجال لأخذ اقتراحات الأعضاء المتعلقة بالتعديلات الواجب تطبيقها.

دبلوم الملكية

سلط الاجتماع الضوء على النجاحات التي حققتها الجمعية ومن بينها استحداث أول دبلوم خبير ملكية فكرية معتمد بالتعاون مع محاكم دبي والذي يعد الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، بالإضافة إلى إبداء دول مجلس التعاون لرغبتها بالاستفادة من خبرات الجمعية في الملكية الفكرية والمشاركة في الدورات التدريبية الخاصة بالدبلوم، إلى جانب توطيد العلاقات مع وزارة الاقتصاد ووزارة تنمية المجتمع.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top