هبطت أسعار الخام الأمريكي، أمس، في استمرار للخسائر لليوم الرابع على التوالي مع تواصل هبوط أسواق الأسهم الآسيوية بعد إعلان الولايات المتحدة عزمها فرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم، أثارت مخاوف من حرب تجارية.
وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيفرض رسوما ضخمة على المعدنين من أجل حماية المنتجين الأمريكيين، وهو ما ينذر برد فعل من كبار الشركاء التجاريين مثل الصين وأوروبا وكندا.
وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت سنتين إلى 63.81 دولار للبرميل بحلول الساعة 0740 بتوقيت جرينتش بعد أن ظل خلال معظم الجلسة مرتفعا قليلا. وجرت تسوية العقد على انخفاض بلغ 1.4 في المئة أمس الخميس مسجلا أدنى مستوى في أسبوعين. ويتجه برنت إلى هبوط أسبوعي نسبته 5.2 في المئة.
وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 11 سنتا، أو ما يعادل 0.2 في المئة، إلى 60.88 دولار بعد أن لامس أدنى مستوى في أسبوعين عند 60.18 دولار قبل يوم.

توسع إقليمي

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة أو.إم.في النمساوية للنفط والغاز في مقابلة مع أو.آر.إف: إن الشركة تريد أن تصبح عملياتها في الشرق الأوسط معادلة في وزنها لأنشطتها في روسيا ومن ثم تهدف إلى توسعتها لتسجل مستوى مماثلا.
وقال راينر سيلي: «مع التزامنا في المنطقة، نريد أن نكوِّن وزنا مماثلا لأنشطتنا القوية في روسيا... سنحاول توسعة أنشطة الشرق الأوسط إلى مستوى مماثل».
وسعت أو.إم.في لبناء خطوط دفاع في مواجهة استمرار تدني أسعار النفط من خلال التحول عن المواقع الأوروبية العالية التكلفة مثل بحر الشمال باتجاه روسيا.
ومن المنتظر أن تطرح المجموعة استراتيجيتها الجديدة المتوسطة الأجل في الثالث عشر من مارس/‏ آذار، والتي من المتوقع أن تشمل تركيزا قويا على الشرق الأوسط.
وشركة الاستثمارات البترولية الدولية (آيبيك) في أبوظبي هي ثاني أكبر مساهم في أو.إم.في.

صادرات العراق

أعلنت وزارة النفط العراقية أن صادرات البلاد النفطية خلال فبراير الماضي بلغت أكثر من 95.9 مليون برميل بإيرادات قيمتها 5.7 مليار دولار.
ونقل بيان صادر من الوزارة عن المتحدث باسمها عاصم جهاد قوله: «إن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر فبراير الماضي بلغت أكثر من 95 مليونا و940 ألفا و404 براميل، بإيرادات بلغت أكثر من 5 مليارات و769 مليونا و532 ألف دولار».
وأشار جهاد إلى أن المعدل اليومي للتصدير بلغ 3,426 مليون برميل يوميا، مبينا أن معدل سعر البرميل الواحد بلغ 60,137 دولار للبرميل.
وأوضح أن سبب انخفاض الكميات المصدرة من النفط والواردات المتحققة خلال شهر فبراير يعود إلى عدد أيامه (فبراير) البالغة 28 يوما وهي أقل بثلاثة أيام عن شهر يناير الذي سبقه.
وأعلن العراق أنه صدّر خلال شهر يناير الماضي 108 ملايين و190 ألفا و68 برميلا من النفط الخام خلال شهر يناير الماضي، بإيرادات بلغت ستة مليارات و 772 مليونا و 229 ألف دولار.
ويسعى العراق إلى زيادة كميات النفط المصدرة لتحقيق إيرادات من أجل إعمار المناطق التي دمرت بسبب الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وكذلك من أجل إنعاش الاقتصاد العراقي الذي تأثر كثيرا بهذه الحرب. (وكالات)

استقرار الإنتاج

أظهرت بيانات من وزارة الطاقة أن إنتاج روسيا النفطي بلغ 10.95 مليون برميل يوميا في فبراير/ شباط دون تغير يذكر عن مستويات يناير/ كانون الثاني.
وبالأطنان، بلغ حجم إنتاج النفط 41.836 مليون طن مقارنة مع 46.306 مليون طن في يناير/ كانون الثاني.
وبلغ حجم إنتاج الغاز 59.23 مليار متر مكعب الشهر الماضي، أو ما يعادل 2.12 مليار متر مكعب يوميا، مقارنة مع 65.35 مليار متر مكعب في يناير/ كانون الثاني.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top