بعث سفير الدولة لدى ألمانيا، علي عبد الله الأحمد، رسالة إلى الدول الأوروبية، قبل بدء مفاوضات للسماوات المفتوحة مع أوروبا.
وقال:«ينبغي على الدول الأوروبية أن تنظر إلى الفوائد الاقتصادية الأوسع لزيادة أعداد المسافرين الخليجيين بدلاً من التركيز على مصير شركات الطيران الوطنية، وإننا نأمل بالوصول إلى اتفاقية للسماوات المفتوحة مع الاتحاد الأوروبي».
وحث الفنادق وشركات السياحة وغيرهما على المساعدة في تبني الدعوة إلى زيادة رحلات الطيران الخليجية من وإلى أوروبا لأنه ليس من المعقول التضحية بالمكاسب الاقتصادية الأوسع، فقط من أجل حماية شركات الطيران الوطنية.
وأضاف الأحمد أن الإمارات طلبت أيضاً إذناً لإضافة برلين وشتوتجارت إلى المدن الألمانية الأربع التي ترسل رحلات إليها حالياً، وهي هامبورج ودوسلدورف وميونيخ وفرانكفورت.
وتابع: «إنه توجه قصير النظر ألا يتم النظر إلى الصورة الكبيرة، التأثير في الفنادق والمطاعم والثقافة، أن تأتي شركات الطيران الوطنية وتقول هذه ليست منافسة عادلة فذلك فعلاً لا يراعي المنفعة الأوسع للاقتصاد». وشدد الأحمد على أن «الإمارات» تعد أكبر مشتر لطائرات إيرباص إيه 380، ما أوجد وظائف في هامبورج وأماكن أخرى، وساعد على تفادي توقف لإنتاج تلك الطائرات، مضيفاً أن المسافرين من الخليج يشكلون أيضاً نسبة كبيرة بين السياح في بافاريا.
في المقابل قال مصدر بالاتحاد الأوروبي إن التكتل الاقتصادي لديه أيضاً تفويض للتفاوض مع الإمارات، لكنه ينتظر أن توضح الإمارات بعض الأمور قبل أن يطلق رسمياً المفاوضات.(رويترز)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top