سجلت صحة الطائف 8 إصابات مختلفة بالجرب إلى جانب حالتين سابقه تماثلت للشفاء.

وأوضح مدير إدارة التواصل والعلاقات والتوعية متحدث الصحة بالطائف عبدالهادي الربيعي في تصريح رسمي قال فيه ما يتم تسجيله في مناطق مختلفة من حالات جرب فهذا معدل معتاد لحالات الجرب في المجتمع والمرض موجود في جميع دول العالم ومنذ فترة طويلة وهو ينتقل من شخص لآخر عن طريق الملامسة اللصيقة أو عن طريق استخدام المناشف أو الشراشف و الملابس الداخلية، كما أن طبيعة انتقال المرض السريعة تجعل احتمالية وجود أكثر من حالة في نفس المكان واردة ولا يطلق على الحالات بأنها تفشي مالم تكن هناك زيادة يومية في عدد الإصابات.

مهم جدا علاج المريض ومخالطيه وكذلك غسل الملابس الداخلية والشراشف والمناشف بشكل دوري في درجة حرارة عالية تفوق 60 درجة مئوية ومن ثم تنشيفها تحت أشعة الشمس أو استخدام النشافة بدرجة حرارة عالية.

وأضاف جميع الحالات المشار إليها تخضع للعلاج وفق المتبع وهو مرض لا يشكل خطر ومتوفر علاجه بكميات كافيه وفعاله مؤكدا تماثل الحالتين السابقة للشفاء.

واكد الربيعي أن لجنه مشتركه تعمل إلى جانب إدارة التعليم في تعقيم المدارس وأجراء الفحوصات للطلاب والطالبات وقد جهزت صحة الطائف خمس فرق تدخل سريع على مدار الساعة لاحتواء المخالطين للحالات المؤكدة.

وقال الربيعي أن ما يمكن أن يشاهده المواطنين من احترازات واحتياطات داخل المستشفيات وأقسام الطوارئ ليس بمعنى أن هناك تزايد للحالات ولكن الإجراءات الاحترازية شددت على ضرورة التعامل مع كل حاله احمرار للجلد أو حكه أو ما شابه ضمن احترازات حالات الجرب ومتابعتها لحين ثبوت عكس ذلك وهو ما حدث فعلا لأعداد كبيره ممن يخضعون للاحتراز الحالي.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top