التقى مساء أمس الاثنين صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في مقر الإمارة القضاة ومشايخ القبائل ورؤساء ومنسوبي الأندية الرياضية في المنطقة وعدد من الإعلاميين وأهالي المنطقة .

وفي بداية اللقاء الذي خصص لمناقشة أوضاع الأندية الرياضية رحّب بالجميع، مؤكدا أهمية أن تعمل الأندية الرياضية على استقطاب المواهب الشابة وتطوير مهاراتهم ،وتلبية احتياجاتهم، والمساهمة بتهيئة البرامج الشبابية لحفظ أوقاتهم، واستثمار طاقاتهم وتحفيز إبداعاتهم، والعمل على تحقيق أهداف هيئة الرياضة في برنامج التحول 2020 بزيادة نسبة ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية وتطوير الجيل القادم من الشباب وزيادة حاثنا جميع الجهات والقطاعات المهتمة والمعنية بالشأن الشبابي والرياضي بالعمل معاً ورسم استراتيجية رياضية شاملة من خلال توزيع الأدوار وفق تخصص كل جهة لتقديم حلول وخدمات متكاملة لتطوير الرياضة في المنطقة، مشيراً إلى أهمية النهوض بالرياضة النسائية وتشجيع المشاركة في الأنشطة البدنية والترفيه، وإبراز إسهاماتها في جميع الجوانب الرياضية وقال: "تم تشكيل فريق عمل من إمارة المنطقة ومكتب هيئة الرياضة في المنطقة لبحث أوضاع أندية المنطقة وعمل دراسة شاملة لتعزيز الإيجابيات ومعالجة السلبيات ووضع الحلول الممكنة لدعم مسيرة الأندية".

ونوه أمير المنطقة الشمالية بما يحظى به القطاع الرياضي من الدعم والاهتمام غير المحدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين - حفظهما الله - والجهود التي يبذلها رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ. وأشاد بتأهل فريق نادي عرعر لدوري الدرجة الثانية، متطلعًا لصعود جميع أندية المنطقة لدوري الدرجة الثانية ومن ثم تحقيق الإنجاز الأهم وهو الصعود لدوري الدرجة الأولى والوصول إلى دوري المحترفين، وأعلن عن تبرعه بمبلغ 200 ألف ريال لنادي عرعر مكافأة صعوده للدرجة الثانية، وحث الشركات ورجال الأعمال على دعم الأندية الرياضية لمساعدتها في تحقيق أهدافها.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top