ترجمة: أحمد رباص

- الغموض يثضاعف
تصاعف الغموض مرة أخرى قليلاً عندما كشف شقيق زوج أغاثا أنه تلقى منها رسالة. وفقا لخاتم البريد، تم إيداعها في صندوق الرسائل بلندن على الساعة 9:45 صباحا بعد يوم من اختفائها، أي في وقت كان من المفترض أن تتجول أثناءه في مكان ما من غابة سوري.

يوم الأحد الموالي، في مقابلة مع " ديلي ميرور "، أقر أرشيبالد بأن زوجته " أثارت إمكانية الاختفاء حسب إرادتها. قبل ذلك بوقت وجيز كانت قد قالت لأختها: يمكنني أن أختفي إذا أردت ذلك، بتهييء نفسي جيداً ... ».
ربما تعلق الأمر، بعد كل شيء، بأي شيء آخر غير الانتحار أو ضربة سددها لها الزوج ...

- ها قد وجدت!
في الرابع عشر من ديسمبر، بعد أحد عشر يومًا من الاختفاء، قام كبير الخدم في فندق Swan Hydropathic  في هاروغيت Harrogate، شمال يورشاير Yorshire، بالتعرف ضمن زبوناته على الكاتبة الروائية التي نشرت جميع الجرائد صورتها.
بعد إخطاره من قبل الشرطة، صعد الكولونيل كريستي إلى أول قطار متجه إلى هاروغيت.

لدى  وصوله، قيل له إن زوجته كانت هناك لمدة عشرة أيام، وأنها استقلت بغرفة جميلة في الطابق الأول، وأنها تبدو طبيعية وسعيدة. كانت تغني وترقص وتلعب البلياردو وتقرأ ما كتبته في الصحف عن اختفائها وتتحدث مع الضيوف الآخرين في الفندق وتذهب للنزهة.

كانت أغاثا تقرأ مقالا متعلقا بها عندما اقترب منها زوجها. قال مدير الفندق: "بدا الأمر وكأنها كانت تعرفه بشكل غامض، ولم تكن تعرف من هو بالضبط". وقال أرشيبالد للصحافة: " إنها تعاني من فقدان كامل للذاكرة، ولا أعتقد أنها تعرف من تكون. "

وأكد الأطباء في وقت لاحق أنها كانت تعاني من فقدان الذاكرة. لكن بالنسبة لريتشي - كالدر، لم يكن سلوكها مشابهاً لسلوك أمرأة فقدت ذاكرتها: في يوم اختفائها، كانت ترتدي فستاناً صوفياً أخضر، سترة رمادية وقبعة مخملية، ولم يكن لديها سوى بضعة جنيهات إسترلينية في حقيبتها. عندما تم العثور عليها، كانت ترتدي ملابس أنيقة وكان بحوزتها 300 جنيه. تسجلت تحت اسم تيريزا نيل Teresa Neele، وقالت إنها جاءت من جنوب أفريقيا.

- تداعيات
تركت القضية آثارا، بعضها غير سار، والبعض الآخر أقل سوءا من ذلك بكثير. رفعت الصحافة بدبوس من حجم التكلفة المزعومة للتحقيق. 3000 جنيه وفقا لحساباتها.

من سيؤدي هذه الفاتورة؟ جعل دافعو الضرائب في سوري من أغثا مسؤولة عن الزيادة الحادّة في الضرائب التي خضعوا لها خلال هذه السنة.

 رحب النقاد بروايتها الجديدة " The Four " بغير قليل من البرودة، لكن ما بيع منه ليس أقل من تسعة آلاف نسخة، أي ضعف عدد نسخ رواية " روجر أكرويد ".
ومنذ ذلك الحين، لم تتوقف مبيعات هذين  المؤلفين عن الزيادة.
 في سنة 1950، تجاوزت مطبوعات كتبها 50000 نسخة. روايتها الأخيرة التي كتبتها بالاشتراك مع "الآنسة ماربل"، " اللغز الأخير " (The Last Enigma (1976، سحب منها 60000 نسخة دفعة واحدة.

- مسالك الشهرة
 تطالق الزوجان في عام 1927، ارشيبالد تزوج من جديد بنانسي نيل، في حين تزوجت أجاثا بالبروفيسور السير ماكس مالوان Max Maalowan سنة 1930.
حتى نهاية أيامها، سوف ترفض التحدث عن اختفائها، سوف تسمح بالمقابلات فقط بشرط عدم إثارة الموضوع.
يقبل كاتب سيرتها الذاتية، جانيت مورغان Janet Morgan، أطروحة انهيار عصبي تبعها فقدان الذاكرة. لدينا بعض الصعوبة في التصديق: من أين جاءت بالمال عندما كانت في هاروغيت؟

لماذا تسجلت باسم عشيقة زوجها؟ هل يمكن لشخص يعاني من هذا الفقدان الشديد للذاكرة أن يتصرف بطريقة طبيعية، أو يقرأ مقالات عن اختفائه، أو ينظر إلى صوره الخاصة، دون أن يتساءل عن هويته؟

ما زال ريتشي - كالدر، الذي كان يعرفها جيداً، مقتنعاً بأن " اختفاءها كان مرتبااً بعناية، مثل مؤامرات رواياتها الإجرامية ". فيلم تلفزيوني أنتج بعد موتها جعل من اختفائها جزءاً من مؤامرة لقتل نانسي نيل.

شيء واحد مؤكد، هو أن قصية الروائية المختفية ساهمت إلى حد كبير في جعل أغاثا كريستي الكاتبة الأكثر قراءة في العالم بعد شكسبير.
(انتهى)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top