انضمت طائرة ايرباص جديدة من طراز A320 إلى اسطول الخطوط السعودية الذي يشهد حاليا تنفيذ أكبر برنامج تحديث وتنمية في تاريخه، وفق برنامج التحول الذي يجري تنفيذه في المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية ويهدف إلى تحديث أسطول "السعودية" وزيادته إلى (200) طائرة حديثة بنهاية عام 2020م .

الطائرة الجديدة التي رفعت عدد طائرات الأسطول إلى (147) طائرة كانت قد وصلت إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة ليلة الأربعاء 11 ابريل بعد أن غادرت مطار مصنع شركة ايرباص في تولوز بفرنسا في رحلة خاصة رقمها (9034) بقيادة الكابتن حسام الحفني ومساعد طيار محمد احمد نظيف واستغرقت الرحلة (5) ساعات و (41) دقيقة .

وتبلغ السعة المقعدية لطائرة A320 (144) مقعدا ، (12) منها لدرجة الأعمال و (132) مقعداً لدرجة الضيافة ، وتتميز الطائرة بالكفاءة التشغيلية العالية ومتطلبات الراحة وأحدث التقنيات بما يحقق للضيوف مستوىً متقدماً من الخدمة والرفاهية ، وتم إجراء تحديث لمقصورة ومقاعد الطائرة لتتميز بتصميم عصري حديث روعي فيها أعلى معايير الراحة .

وصول الطائرة الجديدة وانضمامها إلى أسطول "السعودية" المتنامي يدعم الخطط التشغيلية من خلال زيادة الرحلات والسعة المقعدية على شبكة الرحلات الداخلية والتوسع في التشغيل على القطاع الدولي عبر الوصول إلى وجهات جديدة، إضافة إلى رفع كفاءة التشغيل وتطوير المنتجات وتحسين الخدمات المقدمة للضيوف من خلال ما تتميز به الطائرات الجديدة من إمكانات ومواصفات حديثة ، إلى جانب توفير أعلى مستويات الراحة والسلامة .

الجدير بالذكر أن الخطوط السعودية قد أكملت توطين وظائف مساعد الطيار لطائرات A320 بنسبة 100% ، ويتلقى (114) متدربا مرحلة التدريب المتقدم في أكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران، كما تجري جدولة (172) متدربا خلال الفترة المقبلة تم انهاء اجراءات قبولهم ، فيما يتواجد (532) مبتعثا في الولايات المتحدة الأمريكية لدراسة علوم الطيران في أرقى الجامعات وأكاديميات الطيران على مستوى العام مما سيرفع نسبة السعودة لوطائف الطيارين ومساعدي الطيار خلال السنتين القادمتين بنسب غير مسبوقة .

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top