انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ألمانيا بحدة بسبب تأييدها لخط الغاز الروسي نورد ستريم 2، وفي مستهل لقاء مع رؤساء دول البلطيق الثلاثة، قال ترمب اليوم الثلاثاء في واشنطن إن "ألمانيا تضخ المليارات إلى روسيا".

وكانت السلطات الألمانية المختصة أصدرت الأسبوع الماضي ترخيصا بتخصيص 31 كيلومترا من مياه المنطقة الاقتصادية للمشروع، ومن المنتظر أن تبدأ شركة تابعة لشركة غازبروم في الربيع المقبل أعمال البناء في هذه المنطقة.

وأوضح ترمب أن ألمانيا لم تنفذ التزاماتها حيال حلف شمال الأطلسي "ناتو" إذ أن نفقاتها الدفاعية لا تزال تمثل 1% من إجمالي ناتجها المحلي في الوقت الراهن، كما أنها تدعم روسيا في مشروع خط الغاز، ولفت إلى أن بلاده تخصص نحو 4% من إجمالي ناتجها المحلي للنفقات الدفاعية.

وتمتلك الولايات المتحدة مصالح اقتصادية في منطقة البلطيق، إذ أنها تصدر الغاز إلى دولة مثل بولندا وليتوانيا، كما أنها تروج لجذب عملاء جدد.

وكانت ليتوانيا أبرمت مؤخرا عقد توريد لتقليص اعتمادها على روسيا في مجال الطاقة.

وتشعر دول البلطيق بتهديد من الجارة الكبيرة روسيا، ويستخدم ترمب إمدادات الغاز كوسيلة ضغط سياسية على روسيا، وقال ترمب: "نحن مستقلون في مجال الطاقة، وهذا شيء ليس جيدا بالنسبة لروسيا".

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top