حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة اليوم على الإرهابي قاتل ابن اعمه في القضية المعروفة إعلاميا بـ "تكفى ياسعد" بحد الحرابة بقتله وصلبه.

وكان المتهم خلال جلسة سابقة قدم جوابه بالاعتراف بكل ما عرض عليه من تهم مبينا أن قتل ابن عمه كان لما يراه عليه من الرده حسب زعمه، كونه يعمل في القطاع العسكري وضد الإسلام كما يصف، مبينا أنه أيضا قتل رجل أمن آخر في مرور الشملي باستهدافه بعدد 7 طلقات، وكما أستهدف عدد من المواطنين، وذكر خلال الجلسة أنه تدرب هو وأخيه الهالك ( قتل في المواجهة الأمنية مع رجال الأمن) في الكهف الذي قتل فيه ابن عمه قبل تنفيذ الجريمة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top