أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، في كلمته خلال رعايته أمس، حفل ختام فعاليات الملتقى 12 "أثر المعلم والمعلمة في تحقيق الأمن الفكري في المؤسسات التعليمية في المملكة العربية السعودية"، الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلة بوحدة التوعية الفكرية، أن مثل هذه الملتقيات وهذه الفعاليات لها هدف أساسي ومهم جداً في تعزيزها لجانب الأمن الفكري، لافتاً الأنظار إلى أن هذه الجامعة التي تحمل أسم محمد بن سعود - رحمه الله - منشئ هذه الدعوة الإصلاحية، ومؤسس الدولة السعودية الأولى، ستكون دائماً بحول الله تعالى منافحةً ومدافعةً عن كل ما يؤثر على هذه الدولة في أمنها وأمانها واستقرارها .

وأوضح سمو أمير منطقة القصيم أهمية أن تؤسس كل جامعة من جامعات المملكة وحدة الأمن الفكري، مثل ما حدث مؤخراً في جامعة القصيم، ومثلها مثل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، متمنياً أن يرى وحدات أكثر وأكثر في جامعاتنا، مثنياً على مخرجات مثل تلك الملتقيات .

وبدأ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة، الذي أقيم بمركز الملك خالد الحضاري ببريدة، بآيات من الذكر الحكيم، ثم عرض مرئي عن جهود الجامعة بمحاربة الفكر الضال وتحقيق الأمن الفكري من خلال إعداد الملتقيات والندوات، معدد أهداف هذا الملتقى في المعالجة الفكرية للإرهاب، والتحول من مرحلة التنظير إلى مرحلة التطبيق .

إثر ذلك قُدمت لوحة إنشاديه نفذها عدد من طلاب المعهد العلمي بمدينة بريدة بعنوان "هويتي وطني".

ثم القى الدكتور أحمد المحيسن كلمة المشاركين أوضح فيها أنه لا يخفى على الجميع ما تدبره ضد بلادنا بعضاً من الدول التي أنهكتها الحزبيات، كاشفاً أن بلادنا محسودة بما تنعم به من أمن وأمان، وأنها هدف لأصحاب الحزبيات والجماعات في تلك الدول، مشيراً إلى أن هذا الملتقى جاء لينير الطريق القويم والصحيح أمام الشباب علماً وتذكيراً وتوجيهاً بطرق الأمن الفكري المنشود، وطرق علاج الفكر المنحرف لدى شبابنا، الذي أصبح بعضاً منهم فريسة سهلة امام دعاة التطرف والفكر الضال في وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي.

بعد ذلك ألقى المعلم السابق بالمعهد العلمي ببريدة الشاعر عبدالعزيز بن سليمان الزهيري، قصيدة شعرية ترحيبية فصيحة بمناسبة رعاية سموه لحفل ختام الملتقى .

وقال معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور الشيخ سليمان بن عبدالله أبا الخيل في كلمته بهذه المناسبة " إننا نرى اليوم من خلال ما يطرح ويبالغ فيه من قبل الجماعات والاتجاهات المتطرفة، التي ظلت تنشر أفكارها وأجندتها عبر ستة قرون في كثير من البلدان، هي أبعد ما تكون عن ما جاء في كتاب الله وسنة نبيه محمد صلّ الله عليه وسلم ، التي ظهر من يوالي لها وأصبحت طوقاً ناريا عليهم يفجروا فيها أنفسهم قبل غيرهم، وللأسف ذهب بعض أبنائنا ضحيةً لها "، محذراً أشد التحذير من مثل هذه الجماعات وتأثيرها السيء والبعيد، التي هي بعيدة كل البعد عن مبادئ السماحة التي يدعو إليها الإسلام، الذي يوصي على التعارف بين الشعوب وبين الأوطان، والتعايش بينهما، لأن هذا الدين هو دين يُسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه، مشددا على بذل الجهود من الجميع لتحقيق تطلعات ولاة أمرنا - حفظهم الله -، لتنقية وتصفية مجتمعنا الإسلامي من كل الملوثات ومسارات التطرف والإرهاب والفكر الضال، مؤكداً أن ذلك لن يكون إلا بتظافر الجهود وتعاون الجميع .

ثم كرم سمو أمير منطقة القصيم الجهات المشاركة في إنجاح فعاليات الملتقى 12 "أثر المعلم والمعلمة في تحقيق الأمن الفكري في المؤسسات التعليمية في المملكة العربية السعودية "، الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلة بوحدة التوعية الفكرية، وهي تعليم منطقة القصيم، ومركز الملك خالد الحضاري، والشاعر عبدالعزيز الزهيري، كما تسلم سموه درعاً تذكارياً من مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بهذه المناسبة .

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top