نجح مهرجان الساحل الشرقي للتراث البحري خلال خمسة أعوام مضت ، في تحقيق الحضور الفاعل على خارطة السياحة في المملكة، من خلال الأرقام والكثير من الشواهد التي وضعته ضمن أهم المهرجانات في المملكة عامة وفي المنطقة خاصة ، لينطلق المهرجان في نسخته السادسة في الــ 25 من شهر رجب الجاري ، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية ، وتنظيم مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، بمنتزه الملك عبدالله البيئي في الواجهة البحرية بالدمام .

وكشفت اللجنة المنظمة للمهرجان أن مهرجان الساحل الشرقي خلال السنوات الخمس الماضية سجل مشاركة 4704 أفراد من المجتمع المحلي في فعاليات المهرجان ، كما حقق رقما قياسيا في عدد زوار المهرجان منذ انطلاقته وحتى النسخة الخامسة, حيث بلغ عدد زواره من داخل المملكة وخارجها أكثر من 1930000 زائر.

ويحظى مهرجان الساحل الشرقي باهتمام كبير على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال زيارات موقع مهرجان الساحل الشرقي للتراث البحري على الإنترنت ، حيث بلغت عدد المشاهدات والتفاعل خلال الخمس سنوات 400 مليون مشاهدة وتفاعل.

وخلال النسخ السابقة للمهرجان استمر التطور بشكل سريع وملحوظ في كل عام ففي النسخة الأولى كان يقع المهرجان على مساحة 2150 متراً مربعاً، وتوسع خلال الخمس سنوات الى أن أصبح في النسخة الخامسة على مساحة 8000 متر مربع.

ولفتت اللجنة المنظمة لمهرجان الساحل الشرقي النظر إلى أن الانطلاقة الأولى للمهرجان شهدت مشاركة مملكة البحرين كمشارك دولي وحيد، إلا أنها كانت مشاركة ناجحة مع الأعداد الكبيرة من الزوار الذي شهدها المهرجان، وزادت المشاركات في النسخ المتبقية حتى شملت مشاركة من دول مجلس التعاون الخليجي.

وكان مهرجان الساحل الشرقي يضع من أولوياته البعد الحضاري لتأصيل النمط العمراني، من خلال تجسيد كل عام معلم من معالم المنطقة الشرقية إلى أن حط المهرجان رحاله في النسخة السادسة في تأصيل البعد الحضاري ببناء وتجسيد ميناء العقير التاريخي الذي يمثل جزءاً مهماً من تاريخ وتراث المنطقة الشرقية.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top