أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس اللجنة الاشرافية العليا لبرنامج فكرة لوطني، أن بناء المجتمع وتنميته بالإيجابية لن يتحقق إلا بالاستثمار الأمثل للإمكانيات الكبيرة التي يمتلكها أفراد وفئات المجتمع المختلفة من أبناء هذا الوطن بما يحقق أمنه الاجتماعي، مشيراً سموه إلى ضرورة تنمية الروح الإيجابية عبر مشروع فكرة لوطني في كل بيئات العمل والأماكن العامة والجهات واستهداف الشباب من الجنسين والاهتمام بما يرغبون من تنميته إيجابياً عبر زرع الروح الإيجابية لديهم وكذلك زرعها لدى منظومات العمل ونشرها في الأماكن العامة، مؤكداً سموه على فكرة مشروع لوطني ستكون رائدة في التأثير فيمن حولها عبر التفاعل الجماعي والمساهمة الدائمة في بناء مجتمع إيجابي متماسك بقيمة ومبادئه بروح العطاء والمبادرة والتطوع، منوهاً سموه بما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهم الله ، عبر دعمها الدائم لكل مايساهم في بناء المجتمع والاستثمار في قدرات أبناء هذا الوطن لينعكس عليهم بكل جدية وفائدة، مقدماً شكره للجميع على هذه الجهود المباركة ونشرها وتعزيزها في جميع أنحاء المنطقة , مؤكداً على الجميع ضرورة مضاعفة الجهد لتحقيق النتائج الإيجابية في هذا العمل المبارك , سائلاً المولى عز وجل أن يديم على هذا الوطن نعمة الأمن والأمان والنماء الدائم .

جاء ذلك خلال ترؤس سموه اجتماع اللجنة الإشرافية لمشروع فكرة لوطني , في قاعة الاجتماعات بمكتب سموه بديوان أمارة المنطقة , مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة مطلق الخمعلي , وأمين منطقة القصيم بالإنابة عبدالعزيز المهوس , ومساعد مدير تعليم القصيم صالح الجاسر , ومدير فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة الشيخ عبدالله المجماج , ومدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة تركي المانع , والمشرف العام على مشروع فكرة لوطني الدكتور عبدالعزيز الأحمد , وأمين عام برنامج التوطين الموجه بالمنطقة أحمد المشيقح.

وبين المدير التنفيذي لمشروع لكرة لوطني عبدالرحمن البعيمي , أن الاجتماع استعرض العديد من المبادرات والبنود التي تم مناقشتها لتطبيقها على مستوى المنطقة , مشيراً إلى أنه قدم عرضاً لمخرجات ونتائج المرحلة الأولى من البرنامج , بالإضافة لاستعراض عدد من المبادرات الإيجابية لجائزة فكرة لوطني والتي تسعى إلى تعزيز الإيجابية بالمنطقة بإشراف مباشر من قبل أمير منطقة القصيم ودعم من الوجيه عبدالعزيز بن عبدالله الموسى رحمة الله , مشيراً إلى أن الاجتماع استعرض كذلك مبادرة الحافلة الإيجابية وهي عبارة عن حافلة تجوب الأحياء لنشر ثقافة الإيجابية للجميع , ومناقشة آلية التوسع لتقديم العديد من البرامج في محافظات ومراكز المنطقة.

وفي ختام الاجتماع شهد أمير منطقة القصيم , توقيع اللجنة الإشرافية لمشروع فكرة لوطني اتفاقيتين مع أمانة القصيم وفرع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بمنطقة القصيم لتعزيز الجوانب الإيجابية بالمنطقة والتعاون في ما بينهما في عدد من المجالات المرتبطة بالمشروع .

وفي سياق متصل، نوه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، بالدعم الذي يحظى به القطاع الصحي بالمملكة من دعم واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد ـ حفظهما الله ـ، مؤكداً سموه أن متابعة إنجاز المشاريع الصحية تأتي من ضمن الأولويات في مجلس المنطقة وقد أطلع أمير منطقة القصيم اليوم خلال استقباله بمكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة مطلق الخمعلي يرافقه مدير عام المشاريع بوزارة الصحة نايف السعيد، ومدير المشاريع بصحة القصيم المهندس جمعان الحربي، على مستوى العمل في مستشفى شمال بريدة بسعة 300 سرير، ومستشفى الرس بسعة 200 سرير، ومستشفى الولادة والأطفال بعنيزة بسعة 200 سرير ، بالإضافة إلى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمراجعين، موجهاً ببذل جميع الامكانات وتسخير الطواقم الطبية لتقديم الخدمة بالجودة المطلوبة لأهالي المنطقة تحقيقاً لتطلعات حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ أيدها الله ـ ، لتوفير الرعاية الصحية لكافة المواطنين ، مؤكداً سموه على أهمية إيجاد السبل الكفيلة بمضاعفة الجهود بوتيرة متسارعة لإنجاز تلك المشاريع ، والحرص على الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية وتوفير الكوادر الطبية المتخصصة، مشيدًا سموه بالجهود التي يبذلها القائمون في الشؤون الصحية بالمنطقة لتحسين مستوى الخدمات الصحية والارتقاء بها واستمع مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة ، ومدير عام المشاريع بوزارة الصحة ومرافقوه لملاحظات سمو أمير القصيم حيال الخدمات الصحية في إطار متابعة سموه لكافة الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين في المنطقة.

من جانبه، أعرب مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة القصيم عن شكره وتقديره لامير القصيم على التوجيهات السديدة التي من شأنها الارتقاء بالخدمات الصحية بالمنطقة ، لافتاً إلى أن ما وصلت إليه الصحة وما حققته جاء بتوفيق الله أولاً ، ثم توجيهات ومتابعة سموه الحثيثة ، مشيراً الى الدعم الكبير والمتابعة الذي تحظى به جميع القطاعات الصحية في المنطقة من سموه والحث المستمر على الوصول بالخدمات الطبية الى أعلى المستويات.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top