تبنى جيش "العدل" البلوشي المعارض عبر تغريدة له على حساب تويتر مسؤولية الهجوم على مقر الحرس الثوري الإيراني بتاريخ (2018/4/1) في مدينة (ميرجاوة) على الحدود مع باكستان حيث أدى الهجوم لمقتل (4) عناصر من القوات الإيرانية.

من جهة أخرى، استمرت مظاهرات أهالي (كازرون) لليوم الرابع على التوالي بعد تصريح إسماعيل تبادار محافظ (فارس) والطي بين فيه أن تقسيم المدينة إلى مدينتين قرار اتخذته الحكومة وتقوم وزارة الداخلية بتنفيذه ولا رجوع فيه.

وفي موضوع متصل، قام المئات من أهالي مدينة (باوه) في محافظة (كردستان) بالاحتجاج أمام مقر إقامة حاكم المدينة بالإضافة إلى إضراب أغلب عمال مدن (كردستان) اعتراضا على إقفال الحدود، كما قام العشرات من العمال وموظفي (مجمع الصلب، ومجمع اشاسي) للسيارات بالاحتجاج اعتراضا على عدم تسليمهم مستحقاتهم المالية لمدة (6) أشهر.

وقام المزارعون والعمال في (أصفهان) بالاحتجاج اعتراضا على عدم حل مشكلتهم مع وزارة الزراعة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top