دان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، استمرار الانتهاكات والتعامل الوحشي من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية بحق الفلسطينيين العزل من أبناء قطاع غزة والتي أسفرت اليوم عن استشهاد عدد من الفلسطينيين وإصابة المئات منهم خلال خروجهم في مسيرات سلمية في إطار التأكيد على حق العودة.

وأفاد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام محمود عفيفي، بأن أساليب الترهيب والممارسات التعسفية التي تنتهجها سلطات الاحتلال في التعامل مع الاحتجاجات السلمية للفلسطينيين تمثل انتهاكاً صريحاً لكل من القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان والقرارات الدولية ذات الصِّلة، وأن على الجانب الإسرائيلي أن يتحمل المسؤوليات القانونية والسياسية والأخلاقية الناتجة عن هذه الممارسات والتي أسفرت حتى الآن عن استشهاد العشرات من أبناء قطاع غزة وإصابة المئات منذ بدأت الاحتجاجات السلمية مع نهاية شهر مارس الماضي.

وحذر عفيفي، من أن الإصرار على تبني خيار القمع والعنف في مواجهة مطالبة أبناء الشعب الفلسطيني بحقوقهم المشروعة بشكل عام وفي التعامل مع الاحتجاجات السلمية للفلسطينيين على وجه الخصوص يمكن أن يؤدي إلى تفجير الوضع بشكل يمتد تأثيره إلى المنطقة ككل.

وأشار المتحدث إلى أن الأمين العام جدد في هذا الصدد تأكيده على أن غياب أفق سياسي للتعامل مع القضية الفلسطينية خلال المرحلة الحالية يدفع بالأمور إلى المزيد من التصعيد والعنف الذي يدفع ثمنه أبناء الشعب الفلسطيني بشكل يومي، مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك بشكل جدي وتحمل مسؤولياته من أجل توفير الحماية الكاملة للفلسطينيين في الأراضي المحتلة ووقف الانتهاكات المتصاعدة المرتكبة بحقهم.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top