أدان خبراء الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الاستخدام المستمر للأسلحة النارية بما في ذلك الرصاص الحي للأسبوع الثالث على التوالي في غزة، من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، ضد متظاهرين ومراقبين فلسطينيين غالبيتهم عزل.

وقال الخبراء في بيان صحفي اليوم " على الرغم من إعلان القوة القائمة بالاحتلال بالتحقيق في الحوادث التي وقعت خلال الأسابيع القليلة الماضية، إلا أنها ما زالت تستخدم الرصاص الحي والمطاطي ضد المتظاهرين، مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من متظاهرين غالبيتهم عزل، من النساء والرجال والأطفال على حد سواء".

وذكر البيان " أن 28 فلسطينياً على الأقل قتلوا، وأصيب 1600 بجروح بيد قوات الاحتلال الإسرائيلية أثناء سلسلة من المظاهرات بدأت في الثلاثين من مارس ومن المتوقع أن تستمر حتى الخامس عشر من مايو الموافق للذكرى السبعين لما يعرف بالنكبة".

وكرر الخبراء دعوتهم للمجتمع الدولي، عبر الأمم المتحدة لإنشاء لجنة مستقلة للتحقيق في الحوادث التي وقعت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، داعين إلى الإنهاء الفوري للإغلاق الشامل المفروض على غزة منذ 11 عاماً، والذي أدى إلى معاناة لا يمكن وصفها.

وقالوا " إن العقاب الجماعي محظور وفق القانون الدولي، مشددين على ضرورة وجود مساءلة دولية لمثل تلك الأعمال".

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top