أكدت إسبانيا اليوم أن العملية العسكرية التي قامت به الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على سوريا هي إجراء محدود في أهدافه ووسائله واستجابة مشروعة ومتناسبة مع استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين.

وأعربت وزارة الخارجية الإسبانية في بيان لها اليوم عن أسفها لوقوق الأمم المتحدة مكتوفة الأيدي أمام استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا .

ودعا البيان جميع الأطراف التي تدعم النظام السوري إلى ممارسة كل الضغوط الضرورية لتجنب الهجمات ضد السكان المدنيين ، مشددة على أن الانتهاكات المستمرة لوقف إطلاق النار غير مقبولة لكن استخدام الأسلحة الكيماوية ضد السكان مسألة مختلفة نوعيا وخطيرة للغاية وجريمة ضد الإنسانية.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top