قال باحث أميركي في مجال مكافحة الإرهاب عن مصادر محلية, أن إحدى الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر اليوم السبت على سوريا، استهدفت موقعاً لحزب الله في القصير.

 وقال تشارلز ليستر على حسابه الخاص عبر تويتر ان الضربة استهدفت قاعدة رئيسية لحزب الله في القصير القريبة جداً من الحدود السورية اللبنانية.

واعتبر ليستر في تغريدته أن هذا يشكل تطورا مهما، مرجحاً أن تكون أول ضربة أميركية على حزب الله في المطلق، ورسالة قوية لإيران.

وتعرضت سوريا فجر اليوم السبت 14 نيسان إلى قصف صاروخي شنته وحدات القوات الأميركية والبريطانية والفرنسية، في وقت أعلنت القيادة العامة للجيش السوري أن الضربة الثلاثية، شملت إطلاق حوالى 110 صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها، وأن منظومة الدفاع الجوي السورية تصدت لها وأسقطت معظمها.(رأي اليوم)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top