وقعت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مذكرة تفاهم مع جمعية الإرادة لدى الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة، للتعاون المشترك وتقديم الخدمات التدريبية لدعم هذه الفئة.

ووقع الاتفاقية نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للتدريب الدكتور راشد بن محمد الزهراني ورئيس مجلس إدارة جمعية الإرادة لدى الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة الدكتور عمار بوقس ،وذلك بمقر المؤسسة أمس بالرياض، بحضور معالي محافظ المؤسسة الدكتور أحمد بن فهد الفهيد.

واشتملت مذكرة التفاهم على تقديم المؤسسة دورات تدريبية في مجالات مختلفة حسب احتياج الجمعية، وفق أنظمة ولوائح مركز خدمة المجتمع المعتمدة بالمؤسسة، إضافة إلى التزام المؤسسة بتمكين الجمعية من الاستعانة بالخبراء التابعين للمؤسسة في مجال التحكيم وتقييم المواهب وفقاً للوائح وأنظمة مركز خدمة المجتمع والتدريب المستمر.

كما ستقوم المؤسسة بدعم الجمعية حيال أكاديمية الإرادة واستخراج ترخيص لها وفق اللوائح والإجراءات المعمول بها في التدريب الأهلي، بالإضافة إلى تعاون ادارة الموهوبين بالمؤسسة عبر توجيه الموهوبين من ذوي الإعاقة إلى الجمعية، ومشاركة الجمعية في المبادرات والندوات والبرامج الاجتماعية التي تقدمها وتشرف عليها المؤسسة.

من جانبها تتولى جمعية الإرادة لدى الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة تحديد الاحتياجات الفعلية من الدورات التدريبية والتأهيلية والتطويرية لذوي الإعاقة وذلك حسب نوع كل إعاقة مع تقديم قائمة بيانات المستفيدين وتزويد المؤسسة بها، الذي بدوره يعمل على تنفيذ الدورات وفق لوائح مركز خدمة المجتمع والتدريب المستمر، وحسب الإمكانات المتاحة، إضافة إلى تعاون الطرفين في تنفيذ ورش العمل لرفع كفاءة الدورات التدريبية المقدمة لذوي الموهبة من ذوي الإعاقة.

وتهتم المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لاستفادة ذوي الإعاقة والموهوبين من برامجها التدريبية وخدماتها، وتحقيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسة، بما يعود على أفراد المجتمع بالنفع ويواكب رؤية المملكة 2030 .

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top