ذكر علماء اليوم الجمعة أن أنواعا سامة من الطحالب غزت بحيرة "السيف"، وهي واحدة من مناطق الجذب السياحي الرئيسية بالعاصمة الفيتنامية هانوي، وأدت إلى تحول المياه إلى لون أزرق وأخضر غريب وتشكل تهديدا لأشكال الحياة المختلفة.

وقال البروفيسور ها دينه دوك، وهو خبير متخصص في مجال الأحياء قضى عقودا في إجراء أبحاث عن البحيرة، التي تعرف محليا باسم "هوان كيم" إن اللون الغريب ناجم عن طحالب البكتيريا الزرقاء.

وأضاف البروفيسور "طحالب البكتيريا الزرقاء ضارة حيث أنها تقلص مستويات الأكسجين وتصرف المواد السامة في البحيرة".

وتم بالفعل العثور على أسماك تطفو على سطح البحيرة.

وضخت شركة هانوي للصرف المسئولة عن البحيرة 22 صهريجا من الطحالب الخضراء في مياه البحيرة العام الماضي، أملا في القضاء على الطحالب السامة ومنع المزيد من نفوق الكائنات الحية.

ويعتقد أن تغير المناخ سبب غزو الطحالب، طبقا لما ذكره موقع صحيفة "في.إن.إكسبرس" المحلية على الأنترنت.

وكانت البحيرة تشتهر بوجود سلحفاة "كو روا" أو "الجد الأكبر" وهي آخر فصائل السلاحف الضخمة ذات القشرة الناعمة التي تعيش في نهر اليانجتسي، قبل أن تنفق أوائل عام 2016 .

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top