دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية مساء اليوم ملتقى الأمن الفكري (اعتدال) تحت شعار "وجوب البيعة ولزوم الجماعة "، الذي ينظمه فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة الحدود الشمالية ، بحضور معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند ، وعدد من مسؤولي الرئاسة العامة والقطاعات الحكومية بالمنطقة , وذلك في قاعة الأمير عبدالعزيز بن مساعد بمدينة عرعر.

وفور وصول سموه لمقر الحفل اطلع على المعرض التوجيهي المصاحب ومعارض الجهات المشاركة واستمع لشرح عن جهود الرئاسة في مجال الأمن الفكري والوسائل المستخدمة والمنتجات التوعوية التي تقدمها الرئاسة في هذا المجال .

عقب ذلك بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم .

بعد ذلك ألقى سمو أمير منطقة الحدود الشمالية كلمة قال فيها : يسرني تدشين ملتقى الأمن الفكري (اعتدال) الذي يقيمه فرع الهيئة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة الحدود الشمالية تحت شعار "وجوب البيعة ولزوم الجماعة"، الذي يأتي في إطار جهود الهيئة الدائمة والحثيثة في تعزيز الانتماء والولاء للقيادة والوطن، وتعزيز الاستقرار الوطني.

وأكد سموه أن المملكة , قامت منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز – رحمه الله – على التمسك بالعقيدة الإسلامية السمحة، وتطبيق شرع الله كما جاء في القرآن الكريم وسنة خير المرسلين صلى الله عليه وسلم ، ولازالت وستبقى قائمة على ذلك بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - .

وقال سموه : لقد سارت بلادنا في خطىً تنموية ثابته في جميع المجالات، ويعيش أبناؤها اليوم بفضل الله ثم جهود ما تعاقب عليها من ملوك بررة ومواطنين مخلصين متماسكين ومحافظين على ثقافتهم وثوابتهم بأمن وأمان في جميع الظروف والمعطيات رغم الفتن التي مرت بها المنطقة .

وأشار سموه إلى أن أجهزة الدولة ومؤسساتها كافة أسهمت في تحقيق النهضة الحضارية ، والتطورات التنموية ، والوصول لأعلى مستويات الأمن والأمان الذي ننعم به جميعاً، ومن بينها هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي تقيم هذا الملتقى المهم والحيوي ، في ظل رؤية المملكة 2030 التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين ويقودها سمو ولي العهد الأمين - حفظهما الله - .

ونوه سموه بتأكيد خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- على منهج الوسطية بقوله :" لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالاً ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه ، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال واستغلال يسر الدين لتحقيق أهدافه"، وهو ما أوضحه كذلك سمو ولي العهد الأمين بقوله : " نحن فقط نعود إلى ما كنا عليه، الإسلام الوسطي المعتدل المنفتح على العالم وعلى جميع الأديان وعلى جميع التقاليد والشعوب، بعد أن اختطف الإسلام الجماعات المتطرفة التي شوهت الدين".

وقال سموه : أنه في ظروف التحولات الفكرية مرجعنا جميعاً كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

وقدم سمو أمير منطقة الحدود الشمالية شكره لمعالي رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وفريق عمله لما تبذله الهيئة من جهود مهمة وحيوية ، وقال: كلي ثقة بأنهم سيخرجون بأفكار وتوصيات تتحول بإذن الله لمفاهيم سليمة راسخة في عقول أبناء الوطن، ولبرامج عمل توعوية وتطبيقية تساهم بالمزيد من الاستقرار والأمن والأمان وتهيئ البيئة للمزيد من التطور والتنمية المستدامة والشاملة والمتوازنة - بمشيئة الله - .

بعد بذلك ألقى مدير عام فرع الرئاسة العامة بمنطقة الحدود الشمالية الشيخ خالد بن ناصر الحميد كلمة رحب فيها بسمو أمير المنطقة ومعالي الرئيس العام، مبيناً أن الملتقى يأتي لتعزيز الأمن الفكري ولزيادة اللحمة الوطنية للالتفاف حول قيادة هذه البلاد المباركة.

عقب ذلك شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن إسهامات الرئاسة في تعزيز الأمن الفكري ، ثم ألقى معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبد الرحمن السند كلمة رحب فيها بسمو أمير المنطقة مثمناً تدشينه للملتقى ، الذي أطلقته الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وينفذ في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية وهو في محطته الثالثة.

وبين معاليه أن هذه الملتقى يحمل اسم كبير وهو وجوب البيعة ولزوم الجماعة ، مدللاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم قال:( من مات وليس في عنقه بيعه مات مات ميتة جاهلية )، فلا إسلام إلا بالجماعة ولا جماعة إلا بالإمام ولا إمام إلا بالسمع والطاعة، هكذا جاء هذا الدين العظيم بلزوم وجوب جماعة المسلمين والسمع والطاعة لإمام المسلمين ولا فوز لهم ولا صلاح للناس في دينهم ودنياهم إلا بالتزام هذا المنهج .

وأشاد معاليه بما تلقاه الرئاسة من دعم واهتمام من القيادة الرشيدة ، معرباً عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية لدعمه لفرع الرئاسة العامة بالمنطقة .

مما يذكر أن برنامج (اعتدال) يتضمن إقامة عدة فعاليات متنوعة تشمل المنصة التوعوية، والدورات التدريبية وورش العمل، والمصلى المتنقل، وبث الأفلام التوعوية، والمعارض والأجنحة الإعلامية والتوعوية، والجلسات الحوارية، والمحاضرات العلمية، التي تهدف إلى تعزيز المسؤولية الاجتماعية والفردية في المحافظة على أمن الوطن، والمشاركة في ترسيخ الفكر الوسطي المعتدل، وتعميق الولاء والانتماء لهذه البلاد وولاة أمرها، وتستهدف جميع شرائح المجتمع.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top