أصدر السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف بيانا، قال فيه إن أسوأ المخاوف أصبحت حقيقة على أرض الواقع، في إشارة إلى القصف الأمريكي على أهداف في سوريا. 
وأضاف في بيان نشره حساب السفارة الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "يجري تنفيذ سيناريو مصمم مسبقًا مرة أخرى، نحن مهددون حذرنا من أن مثل هذه الإجراءات لن تترك دون عواقب". 
وتابع: "تقع المسئولية كلها على عاتق واشنطن ولندن وباريس إهانة رئيس روسيا غير مقبولة ومرفوضة". 
واختتم البيان قائلا: "لا تملك الولايات المتحدة - التي تمتلك أكبر ترسانة من الأسلحة الكيميائية - أي حق أخلاقي في إلقاء اللوم على البلدان الأخرى". 


وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب أعلن، في الساعات الأولى من صباح السبت، عن بدء عملية عسكرية في سوريا بمشاركة فرنسا وبريطانيا، وذلك ردًا على الهجوم الكيماوي المزعوم في مدينة دوما السورية. 
وأضاف ترامب في بيان متلفز له، السبت: "الضربات محدودة وموجهة"، مؤكدا "ضرباتنا اليوم هي بسبب عجز روسيا عن لجم دكتاتور سوريا."
في المقابل، أعلن النظام السوري عن تعرضه لما سماه "عدوان أمريكي فرنسي بريطاني".

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top