أكد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد، أن أهداف الولايات المتحدة الأميركية في اليمن هي محاربة تنظيم داعش الإرهابي والقاعدة في شبه الجزيرة العربية والتصدي للنشاطات الإيرانية وخفض مستوى معاناة الشعب اليمني.

وقال ساترفيلد في شهادته أمام لجنة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ الأميركي اليوم إن واشنطن تؤمن بأن الحل الوحيد هو التوصل إلى تسوية متفاوض عليها تحت رعاية الأمم المتحدة، مشيراً إلى أن الدعم الإيراني للحوثيين وتزويدهم بالصواريخ البالستية المتطورة يؤجج النزاع والمعاناة الإنسانية ويعزز من الطموحات الإيرانية الإقليمية.

وأوضح أن أعمال الحوثيين التخريبية واستخدامهم مراراً للصواريخ البالستية الإيرانية ضد المملكة قد استهدفت أماكن مختلفة، وأضاف ساترفيلد أن الدعم العسكري الأميركي لقوات التحالف، يهدف إلى تعزيز قدرات المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بالدفاع عن نفسهما في وجه التهديدات الإيرانية والحوثية المتنامية، وتوسيع قدرات شركاء الولايات المتحدة الخليجيين من التصدي للأعمال الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top