أكد الأمير خالد بن سلمان سفير خادم الحرمين لدى الولايات المتحدة ‏أن المملكة العربية السعودية تؤيد الإجراءات المتخذة للرد على انتهاكات النظام السوري المتكررة للقوانين الدولية واستخدامه الأسلحة المحظورة دولياً، مشيراً إلى أن هذه الإستجابة السريعة ستشكل رادع لنظام الأسد وداعميه من استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل.

واضاف سفير المملكة لدى الولايات المتحدة ‏إن الرد على استخدام الأسلحة الكيميائية يعزز من سيادة القانون الدولي في المنطقة ويرسل رسالة مهمة إلى الأسد وداعمه الأساس إيران وميليشياتها الطائفية أنهم سيواجهون عواقب لانتهاكاتهم الصارخة والمتكررة ضد الأبرياء والمدنيين.

الجدير بالذكر أن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عبّر عن تأييد المملكة العربية السعودية الكامل للعمليات العسكرية التي قامت بها كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والجمهورية الفرنسية على أهداف عسكرية في سوريا.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top