نظمت الجمعية السعودية للسفر والسياحة، اول ملتقى لمنظمي الرحلات بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات و المعارض، وذلك بالتزامن مع إطلاق أعمال ملتقى السفر والإستثمار السياحي مطلع الأسبوع الماضي بحضور سمو الامير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالله عضو مجلس ادارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وعدد من أعضاء مجلس ادارة الجمعية من منظمي الرحلات في المملكة.

وتناول الامير عبدالعزيز بن فهد خلال استعراض جدول أعمال الملتقى الأول لمنظمي الرحلات، الفرص الكبيرة التي وفرتها الدولة بدعم وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة الرامية للنهوض بهذا القطاع وتنميته.

واعتبر، أن الفترة القادمة لأعمال الجمعية قد تشكل تحدياً كبيراً أمام أعضاء مجلس ادارة الجمعية السعودية للسفر والسياحة وهم يسيرون لتحقيق أهداف الجمعية وانطلاقها بالشكل الصحيح.

من جانبه، استعرض متعب المحمود، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للسفر والسياحة، خلال أعمال الملتقى الذي حضره اعضاء مجلس ادارة الجمعية، دور الجمعية واهميتها في تحقيق الأهداف التي تخدم الاعضاء من منظمي الرحلات، ومعرفة المعوقات التي تحد من عمل المنظمين والتعامل معها وفق الامكانيات المتاحة التي تضمن بشكل كبير دعم وتنمية قطاع منظمي الرحلات وبمعايير عالية المستوى.

الى جانبه، عبر هاني العثيم المدير التنفيذي للجمعية السعودية للسفر والسياحة، عن امتنانه لسمو الامير عبدالعزيز بن فهد لحضور الملتقى الأول لمنظمي الرحلات في المملكة، ، مؤكداً على الدور الكبير لأعضاء الجمعية في استغلال الفرص المتاحة ومواجهة التحديات القادمة في مسيرة الجمعية واستغلالها بالشكل الأمثل وذلك بالشراكةمع الجهات ذات العلاقة على رأسها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ووزارة العلمل والتنمية الاجتماعية.

يذكر أن قرار مجلس الوزراء رقم (312)، بتاريخ 1435/7/27هـ، جاء بالموافقة على تنظيم الجمعية السعودية للسفر والسياحة، وتكليف الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتشكيل أول مجلس إدارة لها، على أن يكون أعضاؤه من الممارسين للنشاط والذين رخصت لهم الهيئة، ومن غيرهم من المتخصصين والمهتمين بالقطاع، وذلك لمواكبة النمو المتزايد والسريع لقطاع السفر والسياحة في المملكة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top