وجه أمين منطقة حائل المهندس إبراهيم أبو راس بتشكيل لجنه بشكل عاجل للتأكد من صحة مقطع فيديو متداول يظهر شكوى إحدى البائعات من قيام مراقبي بلدية وسط حائل باحتجاز عربتها وإتلاف محتوياتها، موضحةً أن البلدية لم تقم بالتكسير أو العبث بمحتويات المقطورة كما ادعت المواطنة.

وذكرت أمانة منطقة حائل في بيان لها اليوم: أنه إشارة الى ما تم تداوله مؤخراً في مقطع فيديو يظهر شكوى إحدى البائعات من قيام مراقبي بلدية وسط حائل باحتجاز عربتها وإتلاف محتوياتها، تود أمانة منطقة حائل أن توضح بأنه فور اطلاع أمين منطقة حائل المهندس إبراهيم أبو راس على المقطع وجه بتشكيل لجنه بشكل عاجل للتأكد من المقطع المتداول والتحقق من الموضوع وتؤكد الأمانة على حرصها في حفظ حقوق جميع المواطنين وتسهيل إجراءاتهم وتمكينهم من القيام بأعمالهم بكل يسر وسهولة بما يتماشى مع الأنظمة والتعليمات ويحفظ حقوق المستخدمين لمنافذ البيع وفقا للاشتراطات الصحية والنظامية".

وأضاف البيان: "بعد شخوص اللجنة اتضح عدم وجود تراخيص للمقطورة ووفق محضر الشرطة لا يوجد أي تعديات، كما أفادت الادارة المختصة ببلدية وسط المدينة بأن المقطورة التي أشارت إليها المواطنة تم سحبها ضمن ثماني مقطورات بالتنسيق مع الجهات الأمنية، علماً أنه يتبين من المقطع المتداول ان المواطنة قامت بفتح المقطورة أثناء الدوام الرسمي بمفتاحها الخاص والذي قامت هي بنفسها بإغلاقها أثناء عملية الإزالة والمفتاح بحوزتها ولا يوجد لدى البلدية نسخه منه ولم تقم البلدية بالتكسير أو العبث بمحتويات المقطورة كما تدعي المواطنة.

وتابع البيان: "علماً أن أمين المنطقة وجه بالبحث مع الجهات المختصة بالأمانة والوزارة لوضع آلية لترخيص المقطورات بما يكفل سلامة الإجراء والتسهيل على طالبي التراخيص".

وختم البيان: "تنوه أمانة المنطقة أن إجراءات تراخيص عربات الفود ترك يتم طلبها عبر موقع " بلدي " بكل يسر وسهولة لمن يمتلك أوراق ثبوتية رسمية للعربة".

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top