الغربال أنفو: متابعة - أفشل، فلاحون، الثلاثاء الماضي، محاولة عائلة معروفة باقليم بنسليمان الاستيلاء على اراضي تابعة للدولة باستخدام القضاء وتسخير القوة العمومية لتنفيذ حكم جنحي تقول الجمعية المغربية لحقوق الانسان غير مختص.

ويتعلق الامر ب 16هكتار من الاراضي التابعة لشركة صوديا بمنطقة لبسابس الشرقة الواقعة ترابيا ضمن نفوذ جماعة عين تيزغة اقليم بنسليمان. وادى التصدي لمحاولة تنفيذ الحكم الجنحي الى اغماء مزارعة واصابة أخرى في رجلها بسبب سقوط محراث جرار لفائدة صاحب الدعوى.

وفي التفاصيل، كتب رئيس فرع الجمعية الذي واكب تصدي الفلاحين للقوات العمومية، ان احد افراد العائلة المذكورة "من النواب غير الراشدين للرئيس الابدي لذات الجماعة، كما ان نفس العائلة تستولي على ارض تابعة للمسماة دولة بضيعة دبفور مستغلة في ذلك النفود الانتخابي لنائب رئيس جماعة عين تيزغة الذي كان نائبا لذات الرئيس بجماعة موالين الغابة قبل ادماجها بجماعة عين تيزغة لتستمر المعاناة".

واضاف نفس المصدر، في تدوينة على صفحته بالفايسبوك، ان الفلاحين الذين استهدفهم هذا "الحكم القضائي الجائر" هم وهن من ابناء وبنات عمال مزارعين سابقين بضعة ديفور، التي كانت مملوكة لشركة صوديا وسوجيطا باوراق وحجج ثبوتية.


وأكد الناشط الحقوقي، محمدج متلوف،  ان عملية التنفيذ جرت امس الخميس، شهدت اغماءات لفلاحة مقهورة بسبب الحكرة والظلم، مضيفا ان الامر وصل الى حد اعتداء سائق جرار احضره طالب التنفيذ بعبر اسقاط محرات الجرار على رجل شابة في مقتبل العمر امام اعين رجال الدرك الحاضرين دون ان يحركوا ساكنا .

وحضرت سيارة الاسعاف لعين المكان بطلب من اهالي المتضررات ونقل الضحايا للمستشفى الاقليمي ببنسليمان لتلقي العلاج فيما تم نقل الشابة التي تعرضت لحادتة سير من طرف سائق الجرار لمستشفى خارج اقليم بنسليمان بعد اصابتها العمدية من طرف السائق.

يذكر ان المحكمة الابتدائية رفضت طلب الفلاحين المتضررين بايقاف الحكم الجنحي .

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top