قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه حان الوقت لانسحاب القوات الأمريكية من سوريا، فيما ققال مسؤول أمريكي بارز إن "المهمة الأمريكية لمحاربة تنظيم الدولة في سوريا لم تنته وأمريكا ستكمل هذه المهمة".

وخلال مؤتمر صحفي إلى جانب رؤساء ثلاث دول من البلطيقله الثلاثاء قال الرئيس الأمريكي إنه "يريد الخروج من سوريا وإعادة القوات إلى الوطن"، مضيفا: "سنتخذ قرارا قريبا بشأن مستقبل القوات الأمريكية في سوريا بالتنسيق مع الآخرين" كما اعتبر أن "المشاركة الأمريكية في سوريا مكلفة وتفيد مصالح دول أخرى".

وفيما يتعلق بحلفاء واشنطن في سوريا، أوضح الرئيس الأمريكي: "نعمل على خطة للخروج من سوريا، إذا كانت السعودية ترغب ببقائنا فيها فيجب عليها دفع تكاليف ذلك".

وخلال المؤتمر الصحفي قال ترامب إن "المملكة العربية السعودية مهتمة جدا بقرارنا، وقلت لهم حسنا، إذا أردتم أن نبقى فيتعين عليكم أن تدفعوا".

وكان ترامب قال الشهر الماضي إن القوات الأمريكية "ستغادر سوريا قريبا جدا وسنترك الأطراف الأخرى تتولى الأمر بنفسها"، وهو ما أحدث جدلا في الأوساط السياسية الأمريكية.

ونقلت وكالة رويترز في وقت سابق الثلاثاء عن المبعوث الأمريكي الخاص للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بريت ماكجورك قوله خلال منتدى في واشنطن: "نحن في سوريا لمحاربة داعش. هذه مهمتنا ومهمتنا لم تنته وسنكمل تلك المهمة".

وكان ترامب وصف في إحدى خطاباته إبان حملته الانتخابية قبل فوزه بالرئاسة الأمريكية، (وصف) السعودية بالبقرة الحلوب، وأنه متى جف حليبها سيتم ذبحها. وذلك في إشارة منه إلى أن السعودية تملك أموالا طائلة.

وما دعم كلام الرئيس الأمريكي قوله:”هل تتخيلون..إننا ندافع عن السعودية بكل الأموال التي لديها، نحن ندافع عنها، وهم لا يدفعون لنا شيئا؟”، لافتا إلى أن السعودية لديها أموال طائلة، وهم “لا يملكون شيئا البتة.. إلا المال ولا شيء آخر”.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top