صدى المواطن

بات فريق نادي الوحدات يقف على بعد نقطة واحدة من تتويجه بلقب دوري -المناصير- للمحترفين بكرة القدم، بعد تغلبه على ضيفه فريق نادي شباب العقبة بنتيجة صريحة 3-1، في اللقاء الذي اقيم على ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة، ضمن مباريات الجولة 20 من المسابقة.
الوحدات رفع رصيده الى 47 نقطة، فيما بقي رصيد العقبة 19 نقطة.
وعلى ستاد الحسن في مدينة إربد، حقق فريق الحسين إربد فوزا صعبا وثمينا على ضيفه فريق البقعة بنتيجة 1-0.
وبذلك رفع الحسين رصيده الى 19 نقطة، فيما بقي رصيد البقعة رصيده 17 نقطة.
الوحدات 3 العقبة 1
أعاد المدير الفني للوحدات جمال محمود "خلط" أوراق الفريق بطابع هجومي، قابله المدير الفني للعقبة رائد الداوود بحرص دفاعي، مع انطلاق صافرة البداية، حيث عمد رجال عمليات الوحدات رجائي ومرجان بتنويع خطوات البناء بين الأطراف التي يشغلها ثلجي ويوسف، ومن خلفهما إحسان والياس، فضلا عن تحركات ماكرة لعبدالله ذيب في العمق لإكمال دور عبدالفتاح الهجومي، وهو ما اشغل دفاعات العقبة التي تواجد فيها منذر رجا، محمود مشغل، فابريسيو وأبو نجيلة، وإنكماش ضابط الارتكاز الدفاعي ربيع نادر لحماية مرمى الخلايلة، وهو ما جعل خطوات الثلاثي نور الدين الخزاعلة والقماز والعرسان تتأخر بدواعي دفاعية، لوقف الهدير الهجومي لـ"الأخضر".
9 دقائق كانت كفيلة بأن يزور الوحدات شباك الخلايلة، عندما نفذ احمد الياس كرة ثابتة بالمقاس على رأس عبدالله ذيب، الذي دكها أنيقة في المرمى معلنا تقدم الوحدات، وهو ما جعل لاعبي العقبة يتحررون من تقوقعهم الدفاعي، وتحرك الخزاعلة وابو جادو والعرسان لإسناد ابو خضرا المراقب من الباشا وخطاب، قابله اغلاق المنافذ من قبل الياس وحداد إلى مرمى شفيع، ليلجأ العقبة إلى التسديد البعيد، حيث اطلق العرسان كرة ماكرة وجدت حضور شفيع في الميعاد، لتعود "ماكينة العاب" الوحدات للدوران، ويمارس ثلجي هوايته في التخلص من لاعبي العقبة، وسدد كرة قوية ردها الخلايلة وتابعها عبد الفتاح، إلا أن الخلايلة عاد وأنقذ مرماه من هدف وحداتي ثان، وهو الذي أمسك بتسديدة مرجان بذات السيناريو.
الوحدات وإن عانى من سرعة الإرتداد السريع واستثمار المساحات بين خطوط العقبة، إلا أن خطورته حضرت في كراته، لينفذ جملة فنية بدأت من رجائي الى سعيد الذي مررها الى عبد الفتاح، والاخير فرغ كما يجب ليزن ثلجي، الذي دخل المنطقة المحرمة للعقبة وسدد كرة قوية اخذت رأس المدافع مشعل وتابعت طريقها الى مرمى الخلايلة هدفا وحداتيا ثانيا د.32، ليعود العقبة بهباته المزعجة التي كسب من احداها كرة ثابتة، مرت من دون خطورة، وكاد ثلجي أن يزيد الغلة الوحداتية عندما كشف له رجائي دفاعات العقبة، وواجه الخلايلة الذي ابعد الكرة وإرتدت من ثلجي فوق المرمى، وعاد وعوض الفرصة عندما نفذ ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم جراء إعاقة الخلايلة لفهد يوسف، ووضع الكرة على يمين الخلايلة هدفا ثالثا د.45+1، لينتهي الشوط الاول بتقدم الوحدات بنتيجة 3-0.
هدف متأخر
وفي الشوط الثاني، طلب مدرب العقبة الداوود ضبط ايقاعه الدفاعي من منتصف الملعب، وسحب ابو جادو واشرك مجد عنانزة، ليصيب الوحدات شرود ذهني، اعطى العقبة زمام المبادرة خاصة في انطلاقات العرسان وعدي خضر والقماز الذي سدد كرة قوية خلصها شفيع على حساب ركنية، ثم عاد شفيع وابعد كرة عدي خضر من انفراد تام، وتسديدة العرسان المباغتة، فيما الهدوء والثقة الزائدة تعصف بكرات الوحدات الذي ذهبت من دون عنوان، حتى تلكأ عبدالفتاح بعد تمريرة ثلجي داخل المنطقة وسدد في جسد المدافع.
وطرح مدرب الوحدات أولى اوراقه الهجومية بإشراك محمود زعترة بدلا من عبد الفتاح، في الوقت الذي ظهرت فيه المساحات بين خطوط الوحدات خاصة في ثقل عودة رجالات العمليات، والتي وجد فيها العقبة ضالته واصطدم في غياب اللمسة الأخيرة بالارتداد السريع، وجاءت اولى الكرات المنظمة من تمريرات لزعترة الى ذيب الذي وضعها كما يجب لفهد يوسف الذي تأخر بالتسديد لتذهب خطورة الكرة، واخرى في تسديدة مرجان الذي ردها الخلايلة وحاول معها زعترة الا ان المدافع استحوذ على الموقف، ورد العقبة بغارة سريعة وصلت معها الكرة من المدافع ابو نجيلة ردها شفيع، ليطل الوحدات بخطورة تسديدة مرجان الذي ردها الخلايلة بحضور تام.
وطرح مدرب الوحدات ورقة محمد الدميري بدلا من ذيب، وقبلها كانت كرة احمد العرسان تمسح قائم شفيع الأيسر الى خارج الملعب، فيما تصدى شفيع لانفراد عدي خضر التام، ليستفز الوحدات الذي علا هديره الهجومي لينفذ ثلجي على طريقته من الميسرة ويمرر كرة الى زعترة ردها المدافع، وعاد ثلجي ودكها برأسه الا ان الكرة اصطدمت بالعارضة الى خارج الملعب، ليشرك مدرب العقبة المحترف ميلدان بدلا من العرسان، وحضر زعترة كرة مواتية أمام مرجان على فوهة مرمى الخلايلة وسددها قوية فوق المرمى، وأشرك بعدها مدرب الوحدات حمزة الدردور بدلا من مرجان، وفي الدقيقة 93 مرر ميلدان كرة لمست يد الباشا فكانت ركلة الجزاء التي سجل منها عدي خضر على يسار شفيع هدف العقبة الوحيد.
المباراة في سطور
النتيجة: الوحدات 3 العقبة 1
الأهداف: سجل للوحدات عبدالله ذيب د.9، محمود مشعل بالخطأ بعد تسديدة ثلجي د.32، ويزن ثلجي من ركلة جزاء د.45+1، وسجل للعقبة ميلدان "ركلة جزاء" د.90+ 3.
الحكام: طاقم حكام لبناني مكون من محمد درويش، ربيع عميرات، حسن قانصو، وماهر العلي رابعا.
العقوبات: من دون بطاقات.
الملعب: استاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة.
مثل الوحدات: عامر شفيع، طارق خطاب، محمد الباشا، احمد الياس، احسان حداد، رجائي عايد، سعيد مرجان (حمزة الدردور)، فهد يوسف، يزن ثلجي، حسن عبد الفتاح (محمود زعترة) وعبد الله ذيب (محمد الدميري).
-العقبة: أنس الخلايلة، منذر رجا، محمود مشعل، فابريسيو، احمد ابو نجيلة، طارق القماز، ربيع نادر، نور الدين الخزاعلة، احمد العرسان (ميلدان)، احمد ابو جادو (مجد عنانزة) وعدي خضر.
الحسين إربد 1 البقعة 0
جاءت بداية اللقاء رتيبة خالية من الإثارة والهجمات، انحصر خلالها اداء الفريقين في وسط الميدان، حيث حاول فريق البقعة احتواء منافسه من خلال تكثيف تواجده في منطقة العمليات، عبر الدفع بالرباعي أنس بلحوس وعمار أبو عواد ووسام دعابس ومن خلفهم محمد العلي، وتقدم محمد العملة خلف سامر السالم في الأمام لمشاغلة دفاعات الحسين، الذي حاول فرض تواجده عبر تحركات سمير رجا ومحمد العلاونة في منطقة العمق، وتقدم أحمد ابوكبير وبلال الداوود من الاطراف لاسناد محمد زينو في الأمام، لكن الخطورة الصفراء بقيت محدودة على مرمى فراس صالح، بعكس فريق البقعة الذي هدد مرمى منافسه عبر تسديدة قوية لوسام دعابس انحرفت عن القائم.
ومع مرور الوقت، دانت الأفضلية لفريق البقعة الذي اندفع نحو مواقع الحسين الخلفية، وشكلت تحركات ابوعواد ودعابس والعملة والسالم خطورة على الدفاعات "الصفراء"، التي تعاملت مع المحاولات البقعاوية بجدية وأبعدت الخطورة قبل الوصول لمرمى الحفناوي، في الوقت الذي بقيت محاولات الحسين "خجولة"، ولم تشكل خطورة واضحة المعالم على مرمى البقعة، باستثناء الكرة الثابتة التي لعبها العلاونة وسيطر عليها فراس صالح، لتشهد الدقائق الأخيرة من عمر الشوط هجمات متبادلة من الفريقين في محاولة للوصول للشباك، لكن دون جدوى لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
هدف ثمين
اندفع فريق الحسين مطلع الشوط الثاني، في محاولة للوصول لشباك الحارس فراس صالح، وأعطى هذا الاجراء ثماره حيث فرض فريق الحسين سيطرته على المجريات وسط تراجع في اداء البقعة، ومن أول فرصة حقيقية تمكن بلال الداوود من وضع فريقه بالمقدمة إثر تسديدة قوية عجز الحارس فراس صالح عن التصدي لها لتستقر في الشباك هدفا للحسين د.54، وكاد البديل نهار الشديفات ان يضاعف النتيجة لولا تدخل الحارس في الوقت المناسب، شعر بعدها فريق البقعة بالخطر فحاول التحرر من مواقعة الخلفية والتقدم في محاولة لادراك التعادل، لكن فريق الحسين بقي الطرف الأخطر، وامتد عبر الهجمات المعاكسة السريعة لاستغلال المساحات التي خلفها تقدم لاعبي البقعة، لكن استعجال التمرير والتسديد من أماكن غير ملائمة فوتت على الفريق فرصة تهديد المرمى البقعاوي، والوصول للشباك مرة اخرى، ليواصل البقعة بحثه عن هدف التعادل، وأهدر السالم فرصة ثمينة وهو على فوهة المرمى، حيث جاءت رأسيته بين احضان الحارس، وشدد البقعة من ضغطه في الدقائق الاخيرة وكاد أن يعدل النتيجة في أكثر من موقف لولا تالق حارس فريق الحسين في ابعاد كرة بلحوس لركنية، فيما ذهبت قذيفة دعابس فوق المرمى لينتهي اللقاء بفوز ثمين لفريق الحسين 1-0.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top