سؤال بات يفرضه الواقع المغربي ،هذا الواقع المزري الذي يُسائل يوميا طبقة الأنتلجونسيا المغربية، يسائلها عن طريقة تعاطيها مع قضايا المجتمع المغربي ، عن كيفية تحديد نوعية هذه القضايا،وعن تجنبها المقصود  للأواليات التي ينبغي أن تُعتمد في معالجة هذه الأخيرة ، عن تواطئها المعلن والمضمر مع لوبيات الفساد، عن الفجوة العميقة والقطيعة غير المفهومة بين السياسي المدبر والمثقف المنظر...

ففي الوقت الذي يوجد فيه المغرب على صفيح ساخن من خلال ما عرفته الحسيمة وجرادة... من أحداث خطيرة وما واكب ذلك من اغتيالات لحقوق الإنسان على مرأى ومسمع العالم ،لاحظ كل مهتم أن كل هذه الآهات والمعاناة لم يكن لها وقع على نفسية مثقفينا ، وذلك لانشغالهم بالكتابة والتوثيق لقضايا الإرث والتعصيب ،وبالبحث الدائم عن إجابات لأسئلة هم من ابتدعوها في هذا الوقت تحديدا من قبيل : هل المغاربة أحرار في الاعتقاد ؟ ، لماذا المساواة بين المرأة والرجل في الميراث ؟ هل الإسلام صالح لكل زمان ومكان ؟ وهلم جرا من أسئلة يُراد من طرحها والإجابة عنها إلهاء الناس عن قضايا جوهرية تهم البلاد والعباد.

إن حال المثقف المغربي اليوم يثير الشفقة ،  بل يثيرالتقزز والاشمئزاز، وذلك بالنظر بعين العقل إلى الدور الذي بات يرتضيه هذا المثقف لنفسه ويقوم به بطواعية تطرح أكثر من علامة استفهام ، دور يشبه إلى حد ما دور أطباء التجميل ، فتراه يجد ويكد في البحث عن مصوغات ومبررات الفساد المنتشر هنا وهناك في هذا البلد ، مصوغات ومبررات يكشفها صمته المطبق وخرسه المثير للقلق عن قضايا حقوق الإنسان ، عن كرامة المغربي  التي تهان ، وعن التراجع الكبير الذي عرفه المغرب في مجال الحريات والديمقراطية ، وبالمقابل تجد هذا المثقف لا يذخر جهدا في إبراز العيوب التي تطال قسمة الميراث بين المرأة والرجل في الإسلام .أو تجده ينتشي وهو يكتب أو يتحدث عما يسميه هو القيم الكونية ، بل هناك من المثقفين من دعانا إلى التخلي نهائيا عن الإسلام وعن لغة الإسلام ، وقدم البديل المتمثل في التطبيل ومساندة من يدعو إلى علمانية هو وحده من حدد دلالتها ومعناها وإلى "دارجة" لونها كما هي عادته ب "الراقية" ونسي المسكين أنه هو من يحتاج الآن وهنا إلى "رُقية" علمية ومعرفية تحميه من إدمانه على امتطاء صهوة التدجين والتطبيل والترديد المقرف لكورال " بلادي يا زين البلدان ..والبقية تعرفونها " مع احترامي وتقديري للمطرب نعمان لحلو.

إن المثقف المغربي يعيش اليوم ،ونحن على أبواب نهاية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين،أزمة خانقة تحول دون قدرته على تحمل مسؤولياته حيال تنوير السياسي والحكام بصفة عامة بآراء وأفكار وتصورات من شأنها أن تزرع الأمل والثقة والاطمئنان في نفسية المغربي التي لم تعد تحتمل الاستمرار في الصبر والصمت والرضى بما قسمه لها السياسي الحاكم الفاسد وسياساته العرجاء التي أهلكت الضرع والنسل .وحركت المياه الراكدة في الحسيمة وجرادة.

إنه لا مناص للمثقف من الاضطلاع بدوره المنوط به المعروف والمحدد في تنوير الرأي العام وتقريبه من عمق قضاياه المصيرية على كل المستويات ،ومواجهة الحاكم بأسئلة محرجة ومستفزة تدفعه دفعا إلى إعادة النظر العاقل والمتعقل والديمقراطي في أولويات الشعب المغربي من سكن وخبز وكرامة وحرية وصحة وتعليم  وأمن وسلام ، وهي أولويات ،المثقف وحده من يكرس لدى السياسي الحاكم والسياسي المدبر الإيمان القوي بجدوى الاهتمام بها وبما يفرزه هذا الاهتمام الجاد والدائم من سلم اجتماعي من شأنه أن يسهم بسلاسة في تنمية مستدامة للمجتمع المغربي  .

إننا بتنا نتعايش  على مضض مع خرجات مثقف الأزمة ، خرجات تزيده هو بعدا عن دوره الحقيقي في المجتمع ، وتزيد الأزمة استفحالا إلى درجة لم نعد معها نميز بين مثقف أزمة و مثقف يعيش أزمة ...وذلك لما في الوضع الأول من خنوع وتكسب ومداهنة ومهادنة مذلة ، وما في الوضع الثاني من تراجع وتقهقر في وتيرة أداء مثقف اليوم ،وضعان جعلا المغربي يحن إلى زمن المثقف المزعج والمشاكس من أمثال  عابد الجابري  ، عبد الكبير الخطيبي ،المهدي المنجرة وآخرون ممن عرفت معهم وبهم الثقافة المغربية وهجا لافتا وسمعة وصل صداها إلى أبعد جغرافيات المعمور ، ومعهم وبهم أيضا عرف المغرب نضالات تاريخية وضعت المغرب على سكة الديمقراطية التي يبدو أن البعض يريد ،عبر المثقف المغربي ، تحويل مسارها نحو مصير الله وحدة يعلم معالمه ومخاطره...

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top