لقي قيادي في ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران ‏مصرعه بنيران قوات الجيش ‏اليمني، في جبهة ‏المصلوب غرب محافظة الجوف.‏

وقال مصدر ميداني، يمني، إن القيادي في الميليشيا خالد مبارك حلسه المكنى أبو طالب ‏لقي مصرعه بعد معارك عنيفة مع الجيش في جبهة ‏المصلوب.‏

وأوضح المصدر، في تصريح نقله موقع القوات المسلحة اليمنية على الإنترنت (26 سبتمبر) ‏أن أبوطالب هو المشرف العام ‏للميليشيا في الجبهة والمسؤول عن زراعة الألغام ‏والعبوات ‏الناسفة.‏

وفي سياق متصل أحرز الجيش اليمني، تقدمًا ميدانيًا جديدًا في ‏معاركه ضد ميليشيا الحوثي، المدعومة من إيران ‏جنوب منطقة ‏الراهدة التابعة لمحافظة تعز، جنوب غرب اليمن.‏

وقال مصدر عسكري يمني إن الجيش فرض سيطرة ‏نارية على منطقة بيت حاميم المتاخمة ‏لمدينة ‏الراهدة جنوبي شرق تعز.‏

وأضاف، في تصريح بثه الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع اليمنية (26 سبتمبر) أن قوات ‏الجيش تواصل شن هجمات ‏مدفعية تستهدف تمركز الميليشيا في ‏منطقة بيت حاميم والمناطق ‏المتاخمة لمدينة ‏الراهدة أولى مديريات تعز من اتجاه محافظة لحج.‏

من جهة أخرى أفشل الجيش والمقاومة هجومًا ‏للميليشيا حاولت من خلاله سحب جثث قتلاها ‏من ‏سلسلة جبال المرخام ومرتفعات منطقة السحي ‏المحاذية لمدينة الراهدة التي تم تحريرها ‏الجمعة ‏الماضية.‏

وأشار المصدر إلى أن قوات من الجيش تابعة للواء ‏الثاني حزم بالمنطقة العسكرية الرابعة ‏وبإسناد ‏طيران التحالف العربي، قصفت مواقع وتمركز قناصة ‏ميليشيا الحوثي شرق مدينة ‏الراهدة.‏

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top