صدقت محكمة جنايات الإسكندرية على قرار مفتي الديار المصرية، بإعدام المتهم (ر. ع. ع.- عاطل) لقتله "س. ع. أ."، أثناء جلسة عمل مساج له.
تعود أحداث القضية رقم 34105 لسنة 2016 جنايات الدخيلة، إلى تلقي اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا من مأمور قسم شرطة الدخيلة، يفيد بالعثور على جثة "س. ع. أ." مخنوق بقطعة قماش "فوطة مساج"، داخل مسكنه بدائرة قسم شرطة الدخيلة، بالإسكندرية.


وعلى الفور انتقل ضباط مباحث قسم شرطة الدخيلة إلى محل البلاغ، وكشفت التحريات بأن أحد الأشخاص يتردد بصفة مستمرة على منزل المجني عليه، لعمل مساج له، حتى توصل فريق البحث الجنائي إلى أن وراء ارتكاب الواقعة المدعو ر.ع.ع وبعد تقنين الإجراءات، تمكن ضباط المباحث من ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وبأن المجني عليه كان شاذ جنسيًا، وطلب منه ممارسة الرذيلة معه يوم الحادث أكثر من مرة فرفض.

وأضاف المتهم أنه استغل نوم المجني عليه أثناء عمل المساج له، وتخلص منه بقطعة من القماش "فوطة مساج" عن طريق الخنق، وتحرر محضر بالواقعة قسم شرطة الدخيلة، وبالعرض على النيابة العامة قررت إحالة المتهم إلى محكمة جنايات الإسكندرية، التي أصدرت حكمها المتقدم بإعدام المتهم.

وصدر القرار برئاسة المستشار محمود عبدالعاطي مبارك، وعضوية كلًا من المستشارين أيمن إبراهيم حنفي، وعبدالعاطي مسعود، وأمين سر الجلسة محمد عثمان، وإيهاب النادي.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top