إستقبل سعادة السفير الأردني في المملكة علي حسن الكايد في مكتبه في السفارة الأردنية في الرياضاليوم الأثنين وفداً إعلامياً عربياً ،ضم عددا من الكتاب العرب، وحضر اللقاء من جانب السفارة الأردنية النقيب عادل السوارية ضابط أمن السفارة .

وعبر الوفد في بداية اللقاء عن شكره وإمتنانه لاتاحة هذه الفرصة للقاء سعادة السفير، مقدماً تبريكاته له باستلامه منصبه كسفير في المملكة العربية السعودية، وبمناسبة ذكرى إستقلال المملكة الأردنية الهاشمية الذي يوافق يوم 25-05، كما قدم أعضاء الوفد خالص تعازيهم لسعادة السفير الأردني بوفاة القنصل راكان أبودلهوم رحمه الله.

في المقابل رحب السفير الأردني علي الكايد بأعضاء الوفد مؤكداً سعادته الكبيرة بهذه المبادرة الطيبة، ومثمناً في الوقت نفسه جهود جميع الاعلاميات والاعلاميين المهنيين الذين يبحثون عن المعلومة من مصادرها الموثوقة، والذين يعملون لرفعة أوطانهم وتشريفها في كافة المحافل، وفي معرض إجابته على سؤال حول العلاقات الأردنية السعودية أكد سعادة السفير نفيه القاطع لكل الشائعات التي تتحدث عن توتر العلاقات أو فتورها، مشدداً على متانة العلاقة الأردنية السعودية وقوتها وصلابتها دائماً في وجه كل التحديات والظروف المختلفة منذ تأسيس المملكة العربية السعودية وإستقلال المملكة الأردنية الهاشمية، حيث يتشارك السعودي والأردني في الدم والعرق والدين والنسب وغيرها الكثير من القواسم المشتركة بين الشعبين والقيادتين السعودية والأردنية، وأكد السفير الكايد على الحرص الدائم لدى القيادة السعودية متمثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان على دعم المملكة الأردنية الهاشمية والوقوف بجانبها ومساندتها في كل الأوقات والظروف، وهو الأمر ذاته بالنسبة لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وحكومة المملكة الاردنية الهاشمية الحريصة كل الحرص على الوقوف بجانب المملكة العربية السعودية ودعم مواقفها في كافة المحافل الدولية وفي كل المناسبات والظروف.

كما تطرق سعادة السفير الأردني في حديثه إلى القمة العربية المقبلة المزمع عقدها في الشهر الحالي في المملكة ، وأهميتها الكبيرة هذا العام خصوصاً وسط ما تمر به الأمة العربية من ظروف وتحديات مصيرية، وعلى رأسها موضوع القدس ونقل السفارة الأميركية وحل القضية الفلسطينية، إلى جانب الملفات الساخنة في اليمن وسوريا وليبيا وغيرها.

وإستنكر سعادة السفير الكايد بشدة خلال حديثه ممارسات الميليشيات الحوثية وإستهدافها العاصمة السعودية الرياض بالصواريخ مؤخراً، مؤكداً الثقة التامة بأن المملكة ستبقى أقوى وأكبر من أن تهزها ممارسات تلك العصابات وكل من يقف وراءهم، ووقوف المملكة الأردنية الهاشمية قيادة وشعباً الدائم إلى جانب المملكة العربية السعودية وبكل الامكانيات والوسائل المتاحة.

وفي معرض حديثه حول الخدمات التي تقدمها السفارة للجالية الأردنية أكد سعادة السفير الحرص الكبير على تقديم أفضل الخدمات لأبناء الجالية الأردنية الذين يقارب عددهم 400 ألف أردني في الأراضي السعودية، وعلى الحرص على التواصل معهم بشكل مستمر قدر الامكان، إضافة لعمل السفارة الدؤوب إلى جانب ذلك لتوفير كل التسهيلات للمستثمرين من الأشقاء السعوديين والعرب الراغبين بالاستثمار في الاردن وتسخير كل الامكانيات لهم وعلى أعلى المستويات.

وبمناسبة الزيارة وقرب عيد الاستقلال للمملكة الأردنية الهاشمية قدم الشاعر والأديب تركي آل مسيعد قصيدة شعرية لاقت الاعجاب الكبير من قبل سعادة السفير الأردني والحضور، كما قدم بقية أعضاء الوفد كلمات بسيطة عبروا فيها عن تشرفهم وإعتزازهم بهذه الزيارة وحسن الاستقبال وحفاوة الترحيب.

وأكد سعادة السفير الكايد مرة أخرى في نهاية اللقاء على حرصه الكبير على التواصل الدائم مع الاعلام المهني الراقي، وعلى أن مكتبه وأبواب السفارة مفتوحة دائماً لكل الاعلاميين والاعلاميات للحصول على المعلومة من مصادرها الموثوقة، شاكراً أعضاء الوفد على مبادرتهم القيمة وواعداً بالمزيد من التواصل في الأيام القادمة باذن الله.

وبدورهم تبادل أعضاء الوفد الصورة التذكارية مع سعادة السفير قبل أن يغادروا بأجمل الانطباعات عن المملكة الأردنية الهاشمية ممثلة بسعادة السفير علي حسن الكايد وكادر السفارة الذي كان خير مثال للنشامى الأردنيين الأكارم وضربوا أروع وأجمل الأمثلة لذلك خلال الزيارة، معربين عن إعتزازهم وفخرهم بهذه الزيارة وضرورة تكرارها دائماً باذن الله.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top