حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د. عبدالمحسن القاسم في خطبة الجمعة من الحسد الذي هو أصل العداوات، فقد شرف الله عز وجل آدم وفضله فخلقه بيديه وأسكنه جنته وعلمه الأسماء وأسجد له ملائكته، وكرم ذريته من بعده، فأعلن إبليس بسبب الحسد العداء له ولذريته.

وقال في الخطبة: الدنيا دار ابتلاء وامتحان، وأعظم البلاء ما قطع العبد عن ربه ودينه، وليس في الدنيا على الخلق أشدُ فتنة من إبليس وجنوده فهو العدو الأول والأكبر، ومنشأ ومرد جميع الرزايا منه وإليه.

وأضاف: عداوة إبليس لبني آدم شديدة بينة، لا كان ولا يكون في الأعداء أظهر منه، قال سبحانه: (إنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ)، عدو لا يفتر ولا ينقطع، ولا ينفع معه مدارة أو لين، أقسم على العداء لجمع بني آدم، (قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ).

وبين القاسم أن أصل هذه العداوة وباعثها الحسد، فالله شرف آدم وفضله فخلقه بيديه وأسكنه جنته وعلمه الأسماء وأسجد له ملائكته، وكرم ذريته من بعده، فأعلن إبليس هم العداء، وقال:( أَرَأَيْتَكَ هَٰذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا)،وانطوت سريرته على الكبر رأس كل داء وشر، فامتنع عن السجود لآدم وقال:( أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ)،وبطرده من الجنة أعلن العداء وأظهره،( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ)، فكاد لآدم وحواء وزين لهما المعصية حتى اخرجا من الجنة، ولا يزال على حاله وكيده، يؤذي الناس حساً ومعنى ، في عقائدهم وعباداتهم، وأجسادهم وأنفسهم، وأموالهم وأولادهم، ومأكلهم ومشربهم، ونومهم وقيامهم، وصحتهم وسقمهم، وعلى كل أحواهم.

وأما كيده في العبادات فلايزال يصاحبها حتى يفسدها عليه، فيشكك العبد في طهارته، وإذا وجد خللاً في الصفوف دخل فيها، والشيطان أشد ما يكون حرصا على قطع الصلاة، ومشاركة الناس في مطاعمهم ومشارهم ومناكحهم، ويسعى للفرقة بين الناس والإفساد بينهم.

وأكد إمام الحرم أن الشيطان لايزال مستمراً في أذيته لابن آدم حتى في سكرات الموت، فالشيطان أغوى أبناء رسل وآبائهم كابن نوح ووالد إبراهيم بل كان سببا لإهلاك أمم بأكملها، فواجب علينا أن نتوب جميعا إلى الله وأن نمتثل أوامره ونجتنب معاصيه، وأن نحذر الوقوع في والشرف في طاعة الله وأن نمتثل لأمر الله في قوله:( ففِرُّوا إِلَى اللَّهِ ۖ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ).

وتابع: المعصوم من مكر الشيطان وعدائه من عصمه الله، ولا نجاة منه إلا بالتقوى، وأشد عباد الرحمن على الشيطان هم المخلصون لله الموحدون له في عبادهم، وهذا ما أقربه عدو الله فقال: (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ)، والاستعادة بالله من شره حصن وأمان، وذكر الله جالب للرحمة طارد للشيطان.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top