رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم حفل تخريج الدفعة الـ 15 من طلاب جامعة القصيم للعام الجامعي 1438 / 1439هـ , البالغ عددهم ( 11392) خريجاً وخريجة ، بحضور وكيل إمارة المنطقة د. عبدالرحمن الوزان ، وعدداً من وكلاء الجامعة والأكاديميين ، والطلاب الخريجين ، وأولياء أمورهم ، وذلك بمقر الجامعة .

وعبر سمو أمير منطقة القصيم خلال كلمته التي ألقاها في الحفل الذي أقامته الجامعة ، عن سعادته بأن يشارك في هذه الاحتفالية وفي هذا العرس الأكاديمي ، ومشاركة أبنائه الطلاب فرحتهم بهذا اليوم ، بتخريج طلاب جامعة القصيم التي هي جامعات في جامعة ، يديرها مدير محترف يسعى إلى توجيهها التوجيه المتقن ، ويبذل جهود متواصلة لتأخذ الجامعة مكاناً متقدماً بين الجامعات السعودية .

وأكد سموه أن عدد خريجي الجامعة هذا العام والبالغ عددهم أكثر من 11392 خريجاً وخريجة ، وهو عدد غير مسبوق في ظل وجود أكثر من 71 ألف طالب في 38 كلية متوزعة على 12 محافظة ، الذي يدل دلالة واضحة على أن حكومتنا الرشيدة - أيدها الله - تولي التعليم العالي اهتماماً كبيراً وعناية فائقة ، إيماناً بأن الشباب هم أداة تحقيق رؤية المملكة 2030 ، موصياً الخريجين بتقوى الله ، مذكراً أن الكل مسؤول وأي مواطن مسؤول أمام الله عن أمن وطنه والارتقاء في مجتمعه.

وحث سمو أمير منطقة القصيم الخريجين على المزيد من العمل ومواصلة القراءة والاطلاع ، إذ أنهم لازالوا في بداية الطريق ، سائلاً الله لهم التوفيق والسداد مباركاً لجميع القائمين على هذا الاحتفال نجاحه .

من جانبه عبر مدير جامعة القصيم د. عبد الرحمن بن حمد الداود عن سعادته بهذه المناسبة التي تختلف في زمانها ومضمونها وحضورها عن كافة المناسبات والفعاليات التي تتكرر في هذه الجامعة ، مقدمًا الشكر لسمو أمير المنطقة على دوره المهم والداعم لكل ما تحققَ وما وصلتْ إليه الجامعة من منجزات ، منوهاً برعايته ودعمه لمناشط الجامعة المختلفة ، عادا حضور سموه لهذه الاحتفالية تشريفًا للجامعة ومنسوبيها وطلبتها الخريجين هذه الليلة ، كما يؤكد على الدعم المستمر من قبل سموه لكل ما من شأنه رفعة المنطقة والوطن بشكل عام.

وأكد أن الجامعة أخذت على عاتقها مسؤولية نشر التعليم العالي بمستوياته وبرامجه المتنوعة ، ومتابعة مستجداته، بما يخدم ويسهم في تنمية هذا الوطن الغالي، إذ يدرس فيها 71 ألف طالب وطالبة، تحتضنهم 38 كلية في 66 تخصصاً علمياً لمرحلة البكالوريوس ، و72 برنامجاً لمرحلة الدراسات العليا.

وأوضح مدير جامعة القصيم أن الجامعة حققت السبق على كثير من الجامعات في المملكة ، حيث كانت الجامعة الثالثة التي حصلت على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي ، وما تحقق في نهايةَ هذا العام من اعتماد عالمي لـ 16برنامجاً علمياً عالمياً ، واعتماد وطني لـ 8 برامج علمية ، لافتاً الانتباه إلى ما يجري الآن من اعتماد لبرنامجين من برامج مرحلة الدراسات العليا ، وثمانية برامج علمية لمرحلة البكالوريوس ، منهاً بما حققه عدد من أساتذة الجامعة وطلبتها من تميز في عدد من المناسبات العلمية والبحثية داخل المملكة وخارجها.

وبارك الداود للخريجين قطفَ ثمرةَ التخرج ، مبدياً فخره بهم وفخر المجتمع بهم أيضاً ، مؤكدًا على أن الوطن بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - قُدم لهم الشيء الكثير وينتظرُ منهم المساهمةَ في بناء الوطن وحمايته، موصياً الطلاب أن يكونوا صفاً واحداً مع قيادتهم لحماية دينهم ووطنهم من كيد الكائدين ، لأنهم الأداة الحقيقيةُ لرؤية المملكة الطموحة، وهم من سيسهم في جعلها واقعاً ملموساً بإذن الله ، شاكراً الأساتذة المخلصينَ الذين بذلوا جهدهم وسخروا وقتهم لطلابهم حتى وصلوا معهم إلى يوم الحصاد وقطف الثمار، ولكل من قام على نجاح هذا الاحتفال وشارك فيه ، سائلًا الله تعالى أن يوفق الخريجين لكل خير، وأن ينفع بهم مملكتنا الغالية، وأن يحفظ علينا ديننا ووطننا وولاة أمرنا.

وكان الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة قد بدئ بمسيرة الخريجين , ثم كلمة عميد التسجيل والقبول رئيس اللجنة التنظيمية للحفل د. فهد بن سليمان الأحمد التي قدم خلالها شكره لسمو أمير منطقة القصيم على الحضور والرعاية ، مبدياً سعادة الجميع بتخريج الطلاب ، مبيناً أعداد الخريجين الذي بلغ عددهم 11392 طالبا وطالبة ، منهم 135 في درجة الدبلوم التأهيلي، و10101 في درجة البكالوريوس، و 1005 في مرحلة الدبلوم العام في التربية، بالإضافة إلى 144 في مرحلة الماجستير، وثلاثةُ طلاب وأربعُ طالبات في مرحلة الدكتوراه ، محفزاً الطلاب بانطلاقة الواثق لخدمة الوطن ورد الجميل ، مشيراً إلى أن الجامعة ستقيم حفل تخرج الطالبات برعاية حرم أمير منطقة القصيم صاحبة السمو الأميرة عبير المنديل ، وبحضور حرم نائب أمير المنطقة صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت فيصل بن مشعل ، داعياً الله أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان ، وأن يحفظ بلادنا من كل سوء ومكروه.

عقب ذلك ألقى الخريجون كلمة بهذه المناسبة بينوا من خلالها مدى وعظم لحظات الإنجاز التي بذلها والديهم من أول مرحلة للتعليم لهم ، مؤكدين أن هذا اليوم هو يوم حصاد الثمار اليانعة متعددة التخصصات التي تخرج بها زملائهم ، شاكرين الأساتذة ومدير الجامعة على تسهيل العقبات التي واجهتهم خلال مسيرتهم العلمية .

إثر ذلك شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن قصة أحد الطلبة الخريجين " يتيم الأبوين " ، إضافة لأوبريت وطني تناول مراحل تطور ونمو المملكة على مر العصور منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - حتى عهدنا الميمون بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله-.

بعد ذلك كرم سمو الأمير فيصل بن مشعل الطلاب المتميزين في هذه الدفعة من درجة الماجستير والبكالوريوس .

وفي ختام الحفل التقطت الصور التذكارية لسموه مع الطلاب الخريجين.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top