رأت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن تحرك قطع بحرية أمريكية تجاه الشواطئ السورية يزيد من خيارات الرئيس دونالد ترامب للرد على الهجوم الكيماوي من النظام السوري على أهل دوما بالغوطة الشرقية".
وذكرت الصحيفة البريطانية" أن حاملة الطائرات الأمريكية (هاري ترومان) بمصاحبة طائرات مقاتلة من طرازي "اف/ايه - 18 هورنيت" وسوبر هورنيت" وأربع مدمرات أخرى تحمل صواريخ موجهة وسفينة تحمل صواريخ موجهة، تحركت حاليا من مدينة نورفولك بولاية فرجينيا للإبحار إلى البحر الأبيض المتوسط بالقرب من الشواطئ السورية".

وأضافت (ديلى ميل) أن الرئيس ترامب استعرض عضلاته العسكرية أمس الثلاثاء عن طريق نشره تغريدة لصورة لـ 19 من كبار قادته العسكريين، في الوقت الذي توجهت فيه مدمرة صواريخ موجهة داخل مجال إطلاق النار السوري".

وأكدت وسائل إعلام أمريكية، نقلا عن مصادر في البنتاجون، أن المدمرة "يو اس اس دونالد كوك" غادرت ميناء قبرص باتجاه سوريا أمس الثلاثاء، وأشارت المصادر التي لم تكشف الصحيفة عن هويتها، إلى أن المدمرة مزودة بـ 60 صاروخا مجنحا من نوع "توماهوك".


ورأت الصحيفة أن من شأن ذلك أن تكون السفن الأمريكية في نطاق الهجوم على نظام الأسد خلال أيام؛ ما يزيد بشكل كبير من الخيارات المتاحة أمام ترامب.

تأتي هذه التقارير بعد يوم واحد من تعهد الرئيس الأمريكي بالقيام بخطوة سريعة "ردا على الهجوم الكيماوي في دوما بالغوطة الشرقية في سوريا"، وتأكيده على أن كل الخيارات مطروحة، بما في ذلك العمل العسكري.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top