أدانت منظمات حقوقية وإنسانية بأشـد العبارات الأعمال القتاليّة المشتعلة في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق والمناطق المجاورة له.

وطالبت المنظمات في بيان مشترك بالتوقّف الفوريّ عن تدمير المخيم وتحييد المدنيّين فيه والعمل من أجل ضمان سلامة السكان المدنيّين والممتلكات العامّة والخاصّة والبنية التحتيّة.

ودعت المنظمات الموقّعة على هذا البيان منظّمات وهيئات المجتمع الدوليّ (بما فيها الأونروا المعنية بوضع اللاجئين الفلسطينيّين) إلى التدخل السريع والعاجل لحماية المدنيّين والحفاظ على حياتهم، وفتح ممرّات آمنة للمدنيّين والسماح بدخول الطواقم الطبيّة وإخراج الجرحى إلى المستشفيات وتقديم المساعدات الطبيّة العاجلة للمرضى ودخول المساعدات الإغاثيّة والإنسانيّة من غذاء ودواء وحليب أطفال.

كما طالب البيان جامعة الدول العربيّة ومنظّمة التعاون الإسلاميّ والاتّحاد الأوروبيّ الضغط على الجهات الفاعلة في الأزمة السوريّة لوقف نزيف الدم، والقيام بمسؤوليّاتها تجاه اللاجئين الفلسطينيّين في مخيّم اليرموك وتأمين حماية المخيّمات الفلسطينيّة من أيّ عمليّة تستهدف تدميرها، واحترام الوجود الفلسطينيّ في سوريا.

وكان مخيم اليرموك والمنطقة الجنوبية لدمشق تعرض يوم الخميس الماضي ، لقصف متواصل من قبل قوّات النظام السوريّ والمليشيات الموالية له حيث تشهد المنطقة اشتباكات عنيفة في ظلّ وجود آلاف من المدنيّين السوريّين، بينهم أكثر من 3000 آلاف لاجئ فلسطينيّ مدنيّ محاصرين داخل مخيّم اليرموك تحت ظروف قاسية تسودها أبشع الانتهاكات والممارسات اللاإنسانيّة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top