توجه زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن إلى المنطقة شديدة التحصين بين البلدين في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة سعيا لإنهاء الصراع المستمر منذ عقود وتخفيف التوتر الذي يثيره برنامج الأسلحة النووية في الشمال.

وسيرحب مون بكيم عند خط ترسيم الحدود العسكرية الساعة 9:30 صباحا بالتوقيت المحلي (0030 بتوقيت جرينتش) ليصبح بذلك كيم أول زعيم كوري شمالي تطأ قدماه الجنوب منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953.

ومن المتوقع أن يناقش مون وكيم نزع السلاح النووي والعلاقات بين الكوريتين كما سيغرسان شجرة تذكارية في قرية بانمونجوم الحدودية في إطار أول قمة بين الكوريتين منذ أكثر من عشر سنوات.

وتمهد قمة الكوريتين الطريق أمام كيم للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أواخر مايو أيار أو مطلع يونيو حزيران في قمة ستمثل أول لقاء من نوعه على الإطلاق بين زعيم كوري شمالي ورئيس أمريكي.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن كيم غادر بيونجيانج وفي طريقه إلى القمة "التاريخية" حيث "سيتناقش مع مون بقلب مفتوح في كل القضايا لتحسين العلاقات بين الكوريتين وتحقيق السلام والرخاء وإعادة توحيد شبه الجزيرة الكورية".

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top