دشن نائب وزير التجارة والاستثمار ماجد البواردي، مساء أمس الثلاثاء، بحضور رئيس الغرفة عبدالحكيم العمار الخالدي، فعاليات معرض التطبيقات الإلكترونية الذي نظمته غرفة الشرقية بمشاركة 50 تطبيقا الكترونيا قدم أصحابها من عدة مناطق في المملكة إلى جانب الشرقية (مكة المكرمة، المدينة المنورة، الرياض، جدة).

وشهدت المعرض العديد من الاركان التي قدمت عرضا لخدمات التطبيقات التي جاءت على صنفين (عامة) و(متخصصة) في تقديم خدمات:النقل وتنظيم الإحتفالات، وتوصيل الأغذية، وبيع وتأجير الكتب، فضلا عن تطبيقات السفر والمواصلات والمواشي، وبعض التطبيقات لتنمية بعض المهارات الحياتية مثل مهارة الغوص وما شابه ذلك.

ويتسم هذا المعرض الذي تنظمه الغرفة ممثلة مركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالرغبة في تقديم الأفضل من الخدمات والأيسر من المعلومات، إذ أقرت الغرفة تقديم جوائز مادية، لأفضل خمسة تطبيقات من التطبيقات المشاركة في المعرض، وذلك وفق معايير معينة منها سهولة الاستخدام وعدد المستخدمين والحالة الأمنية التي يتصف بها التطبيق وغير ذلك.

وقال رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم العمار الخالدي، أن الغرفة تسعى لإتاحة الفرصة لأصحاب هذه التطبيقات و مصممي و مبرمجي التطبيقات من عرض أعمالهم للجمهور وللمستثمرين بوجه الخصوص، وبالتالي إيجاد بيئة محفزة لرواد الأعمال في هذا المجال.

وأشار الخالدي، إلى أن الغرفة قد خصصت مبلغا وقدره (100 الف ريال) كجوائز تحفيزية لأفضل 5 تطبيقات مشاركة في المعرض، وذلك حرصا من مجلس الإدارة في بث روح المنافسة الشريفة ورفع مستوى المشاركة وتحفيز الأفكار الريادية الإبداعية المبتكرة في مجال التطبيقات الإلكترونية الرقمية، التي باتت واحدة من لغات عصر العولمة والتواصل الإجتماعي، وآلية فضلى للتجارة والإستثمار .

ولفت الخالدي، إلى أن المعرض الذي يعقد لأول مرة في غرفة الشرقية ينسجم مع ما تشهده الأسواق المحلية والعالمية من زيادة ملحوظة في عدد التطبيقات والبرامج الإلكترونية وبعض هذه التطبيقات تقدم ــ على الصعيد المحلي ــ أفكارا مبدعة ومبتكرة وتقدم سلعا وخدمات متنوعة، وأنها في توسع دائم ومستمر.. وأعرب عن أمله في نجاح هذه الفعالية وأن تحقق الأهداف المرجوة منها.

أمتدح ماجد البواردي، نائب وزير التجارة والاستثمار، سوق التطبيقات السعودي بعدما شاهد الكثير من المبرمجين السعوديين امام منصاتهم، متوقعا لهم النجاح في المستقبل، مشيرا الى ان سوق التطبيقات سوق مربح بالمملكة، حيث قال اليوم نرى الشركات الناجحة استخدمت التقنية في ايصال خدماتها مثل "شركات الأجرة"، موجها كلمة للشباب قائلا "ان التطبيقات كثيرة ولكن النجاح يعتمد على الفكرة وآلية تطبيقها"، مؤكدا دعم الوزارة لهذا القطاع، لافتا الى أن حجم السوق يعتمد على التجارة الإلكترونية والمنصات حيث قدرت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات معاملات التجارة الإلكترونية بالمملكة بحوالي 30 مليار ريال في 2016 بمعدل 4 الاف ريال متوسط انفاق المتسوق السعودي التقليدي عبر الإنترنت، ونعمل في الوزارة دعم عمليات الشراء والمبيعات عبر المنصات وعملنا على حل بعض الإشكاليات وكان أبرزها الدفع الإلكتروني وتم التوصل الى حل بالتعاون مع مؤسسة النقد التي أطلقت إمكانية الشراء عبر بطاقات "مدى"، و الهاجس الآخر هو طريقة التوصيل والمستودعات وتم الإنتهاء مع وحدة التحول الرقمي بحل هذه العقبات عبر مبادرات لدعم التجارة الالكترونية، بالإضافة الى تفعيل نظام التجارة الإلكترونية.

وكشف أن حجب التطبيقات لدى هيئة الاتصالات، وأضاف، ندعم الاستثمار في التطبيقات ذات القيمة المضافة والأفكار الإبداعية، مبينا ان الوزارة تدعم أفكار التطبيقات عبر هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تعمل على حل كثير من الإشكاليات عبر تلك التطبيقات.

وعن السماح للأجانب بإطلاق منصات إلكترونية أو تطبيقات في المملكة، أوضح البواردي، سوق التطبيقات سوق مفتوح ينطبق عليه ماينطبق على نظام السجلات التجارية والشركات والمستثمر الأجنبي ولدينا نشاط التجارة عبر الإنترنت ولدينا مبادرة "معروف" لدعم التجارة الالكترونية.

وفي جانب اخر استعرضت ندوة التطبيقات التي ترأسها الرئيس التنفيذي لشركة (انوسوفت) لؤي لبني، وشارك فيها متخصصين ابرز الإنجازات في هذا المجال والتحديات التي تواجه، حيث قال الرئيس التنفيذي لتطبيق (مرني)، بان مشروع التطبيق بدأ في العام 2013 بهدف تحسين تجربة السائق على الطريق، وتغطية الفجوات الموجودة في السوق المحلي، مبيا بأن المشروع بدأ بإمكانيات بسيطة، واستطاع فريق العمل تطويره فنيا حتى بات يحتضن 90% من السعوديين الموهوبين في هذا المجال منذ إنطلاقته كتطبيق في العام 2015.

من جهته شرح الرئيس التنفيذي لتطبيق (جاك) محمد الرزاز، في بداية حديثه الاقتصاد التشاركي بانه هو نظام اجتماعي اقتصاديّ يقوم على مشاركة الموارد والأصول البشرية والمادية بين الأفراد والمؤسسات الخاصة والعامة، مشيرا الى ان المقصود في هذا النظام هو أن أي خدمة تجارية تقوم على مبدأ مشاركة الأفراد أو المؤسسات للأصول التي تمتلكها، بحيث يقدم الأفراد أو المؤسسات أصحاب هذه الأصول المتاحة دائما أو أحيانا، خدمات مقابل أجر.

وحول تطبيق جاك قال الرزاز بان تطبيق (جاك) هي شركة تعمل على تغيير الطريقة الحالية التي يتم فيها ارسال الشحنات والطرود داخل المدن عن طريق تمكين الافراد والشركات لإرسال واستلام الشحنات في اليوم نفسه.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top