حصلت خدمة تواصل الإلكترونية في وزارة التعليم ومركز الاتصال الموحد 19996 على الجائزة الذهبية لأفضل خدمة عملاء والجائزة الذهبية لأفضل خدمة ذاتية في مسابقة مراكز الاتصال العالمية على مستوى الشرق الأوسط وأوربا وأفريقيا من منظمة Contact Center World العالمية في فئة مراكز الاتصال المتوسطة والمقامة في العاصمة الألمانية برلين.

وأوضح المشرف العام على مركز رعاية المستفيدين وخدمة تواصل الإلكترونية ومركز الاتصال الموحد عبدالعزيز العصيمي أن خدمة تواصل الإلكترونية بقنواتها تأتي في إطار الجهود المبذولة لتنفيذ برامج ومشروعات الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم بتعزيز مجالات التواصل والتعاون مع الأسر والمجتمعات المحلية لدعم ثقافات التعلم، وتحقيقاً لرؤية السعودية 2030 .

وبين أن مركز رعاية المستفيدين بوزارة التعليم على تنفيذ مشروع " خدمة تواصل إلكترونية " الذي يهدف إلى تجسير طرق التواصل بين المستفيدين والوزارة وقياس مدى رضاهم عن الخدمات المقدمة لهم، وتسهيل إيصال صوت المستفيدين للمسئولين دون عناء مجيئهم إلى الجهة بأسهل وأسرع الطرق، من خلال تلقي طلبات واستفسارات وشكاوى وملاحظات كافة المستفيدين طلاب ومعلمين وأعضاء هيئة التدريس وكل من له علاقة بالوزارة كي تكون البوابة الموحدة للمستفيد من خدمات وزارة التعليم، مع وجود فرع في كل قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم في المناطق والمحافظات، وكذلك في الملحقيات الثقافية في دول الابتعاث والجامعات والكليات الخاصة، عبر قنواتها صفحة الوب على شبكة الانترنت و تطبيق الهواتف الذكية .

وأشار العصيمي إلى أن مركز الاتصال الموحد (19996) يعمل على مدار الساعة، بالإضافة إلى حسابات الخدمة في وسائل التواصل الاجتماعي تويتر "@moetawasul" وانستقرام "TawasulMOE" وسناب شات "tawasulmoe" وسكايبي "Tawasul MoE" وفيس بوك " Tawasul MOE " وتدار تلك المنظومة عبر نظام ذكي يضمن الشفافية وحق الاعتراض للمستفيد، مع آلية للتصعيد إلكترونياً وتلقائياً وفق هيكلة الوزارة وصولاً لمعالي الوزير، مع متابعة وتجويد لكافة الطلبات للتأكد من حسن وجودة الأداء وقياس مدى رضا المستفيد من قبل فريق عمل في مركز رعاية المستفيدين، مع تقديم الدعم والتدريب لمنسقي الخدمة في الجهات، ووحدة للمتابعة والرصد لتزويد أصحاب المصلحة من مسؤولي الوزارة في القطاعات والإدارات بالتقارير الدورية والإحصائيات لأبرز القضايا في الميدان ووضع اليد على مكمن الخلل والقصور إن وجد ، مما يساعد في اتخاذ القرار السليم.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top