قال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي كريستوفر راي أمام لجنة تابعة للكونجرس الأميركي يوم الأربعاء إن مكتب التحقيقات أمامه 1000 تحقيق يتعلق بمتشددين يشتبه بأنهم دبروا أو نفذوا "هجمات منفردة" و1000 تحقيق آخر يتعلق "بإرهابيي الداخل".

وخلال جلسة عقدتها لجنة منبثقة عن لجنة المخصصات التابعة لمجلس الشيوخ قال راي إن منفذي ومدبري الهجمات المنفردة، والذين وصفهم مسؤول آخر في مجال إنفاذ القانون بأنهم أفراد اتخذوا غالبا منحى متشددا من خلال الإنترنت أو غيره من وسائل التواصل الاجتماعي، يمثلون "الأولوية الأولى في مجال مكافحة الإرهاب في الوقت الراهن" بالنسبة لمكتب التحقيقات الاتحادي.

وأضاف راي أن مكتب التحقيقات أمامه حوالي 1000 تحقيق يتعلق بمنفذي أو مدبري الهجمات المنفردة في كل الولايات الأميركية الخمسين "وهذا حتى لا يشمل التحقيقات المتصلة بالقاعدة والتحقيقات المعتادة المتعلقة بداعش والتحقيقات التي تخص إرهاب الداخل".

وتابع قائلا "ومما يصعب الأمر بشدة أنه لا توجد نقاط كثيرة يمكن الربط بينها وبين بعض هؤلاء الناس... فهم ينتقون أهدافا سهلة ويستخدمون أسلحة يسهل استخدامها مثل العبوات الناسفة البدائية الصنع والسيارات والسكاكين والأسلحة النارية".

وبالإضافة إلى هذا قال راي إن مكتب التحقيقات أمامه 1000 تحقيق آخر يتعلق بإرهابيي الداخل.

وقال المسؤول الثاني في مجال إنفاذ القانون والذي طلب عدم نشر اسمه إن المتطرفين اليمينيين والمغالين من دعاة الرفق بالحيوان والمناهضين للإجهاض ممن ينتهجون نهجا عنيفا والمتشددين الأميركيين المنحدرين من أصول أفريقية أو اليساريين يندرجون جميعا ضمن هذه الفئة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top