زار وفد من المنتخب الوطني الأول صباح اليوم الاثنين مستشفى موستا ديل سول بمدينة ماربيا الإسبانية في إطار برنامج تفعيل المسؤولية الاجتماعية للاتحاد السعودي لكرة القدم بالشراكة مع مركز الملك سلمان للشباب، والذي يهدف لترك أثر مجتمعي إيجابي في الأماكن التي تزورها منتخبات المملكة، وللمساهمة في زرع الابتسامة على الأطفال المرضى.

وضم الوفد الأمين العام للاتحاد السعودي عضو فريق الإعداد لكأس العالم لؤي السبيعي، وعضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي مدير المنتخب الوطني عمر باخشوين، ومدير الاتصال الإعلامي للمنتخب الوطني الدكتور شاكر الذيابي، وإداري المنتخب مصعب العلوان، وإخصائي العلاقات العامة بالاتحاد السعودي وليد اليحيى، ولاعبي المنتخب الوطني أسامة هوساوي، وتيسير الجاسم، ومحمد السهلاوي.

وكان في استقبال الوفد مدير المستشفى الدكتور توركاواتو روميرو، ورئيس قسم طب الأطفال الدكتور خافير الباريز، وتجول الوفد في قسم تنويم الأطفال والتقوا بالأطفال وقدموا الهدايا التذكارية لهم.

وقدم عمر باخشوين في ختام الزيارة درعًا تذكاريًا لمدير المستشفى الدكتور توركاواتو روميرو الذي بدوره قدم شكره وتقديره للاتحاد السعودي لكرة القدم على هذه البادرة الرائعة على حد وصفه، مؤكدًا بأن هذه الزيارة كانت لها ردود إيجابية على الأطفال المرضى، إذ ساهمت في رسم الابتسامة.

من جانبه، أوضح عضو مجلس إدارة الإتحاد السعودي مدير المنتخب الوطني عمر باخشوين بأن المنتخب الوطني لديه رسالة سامية يبعثها من المملكة العربية السعودية في كل معسكر نقيمه لنوضح بأن ثقافة كرة القدم ليست فقط داخل المستطيل الأخضر بل تخوي رسالة أسمى تصل لكافة المجتمع.

وأبدى باخشوين سعادته بهذه الزيارة لتحقيقها الهدف المنشود منها عبر مساهمتها في إسعاد الأطفال، مؤكدًا بأن هذه الزيارة تأتي ضمن برنامج معد من فريق الإعداد لمشاركة كأس العالم وبالشراكة مع مركز الملك سلمان للشباب.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top