بادر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بنقل الطفلة اليمنية آلاء أسامة عبدالفتاح محمد من مدينة تعز إلى مدينة جدة لتقديم العلاج اللازم لها، بعد أن أصيبت وهي داخل منزلها في تعز بشظية أدت إلى بتر رجلها اليسرى وتم إسعافها إلى مستشفى الصفوة لتقديم العلاجات الأولية، نتيجة للقصف العشوائي الذي شنته الميليشيات الحوثية على المناطق الآهلة بالسكان.

وحال وصول الطفلة إلى مدينة جدة قام فريق طبي من مركز الملك سلمان للإغاثة باستقبالها هي ووالديها ونقلها إلى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة لتركيب طرف صناعي متقدم وعلاجها نفسيًا.

وأوضحت أم الطفلة آلاء أن مليشيات الحوثي لم تتوقف عن قصف المساكن في تعز مما أدى إلى إصابة العديد من الأبرياء ومنهم ابنتها، مؤكدةً أن الضرر النفسي كان أكبر عليها والإحباط خيم على الجميع، وجاء مركز الملك سلمان للإغاثة وتكفل بنقل وعلاج ابنتها وبث روح التفاؤل لديهم.

وتقدم والدا الطفلة بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على الدعم والمساندة لليمن وأهله وللمركز الذي بادر بالتواصل والتحرك لنقل ابنتهم للمملكة لعلاجها ومساعدتها على النهوض من جديد لتعود البسمة والفرحة لقلوبنا.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top