أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني عن ترحيبه بما تضمنه خطاب فخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقراره بانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي مع إيران، وإعادة العقوبات المفروضة عليها، وفرض عقوبات جديدة مشددة.

وقال معاليه : إن الموقف الذي اتخذه الرئيس الأمريكي موقف شجاع جاء رغبة منه في ضمان خلو منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، وردًا على سياسات إيران العدائية في المنطقة، والقائمة على التوسع والهيمنة والتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، ورعاية ودعم التنظيمات الإرهابية، ومواصلة تطوير برنامجها للصواريخ البالستية، في مخالفة صريحة للقوانين والمواثيق الدولية، وبما يهدد أمن واستقرار المنطقة، داعيا المجتمع الدولي إلى مشاركة الولايات المتحدة في موقفها الحازم من الاتفاق حفاظا على الأمن والسلم الدوليين.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top