أكد صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، أهمية دور المؤسسات المتخصصة بشؤون الأسرة، في تعزيز روابط المجتمع، وإصلاح ذات البين، ومعالجة المشكلات، وتأمين الاستقرار الاجتماعي، منوهًا بما نص عليه النظام الأساسي للحكم "بأن الأسرة هي نواة المجتمع السعودي".

وأشاد سموه لدى اطلاعه على الخطة التشغيلية لجمعية التنمية الأسرية بالمنطقة "سعداء"، في مكتبه بديوان الإمارة، صباح اليوم، بالجهود التي بذلها مجلس إدارة الجمعية لبلورة أهدافها وسبل تحقيقها، والإنجازات التي حققها المجلس منذ عام من تأسيس الجمعية.

واستعرض الأمير جلوي بن عبدالعزيز خطة ورشة العمل المزمع تنظيمها تحت عنوان "الأسرة.. نماء وازدهار"، بمشاركة الجهات الحكومية والأهلية المعنية، باحتياجات الأسرة ورعايتها، عرضها رئيس مجلس الإدارة، هاشم بن مستور الشريف.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top