أكد مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، أن اهتمام الجامعة بتدريس اللغة الانجليزية لا يعود فقط لأهميتها في الجوانب الأكاديمية، ولكن لأنها تعد بوابة لطلاب الجامعة لأن يكونوا سفراء لثقافتهم ووطنهم، وتفتح نافذة حوار مع الثقافات الاخرى.

جاء ذلك في كلمة ألقاها مدير جامعة الطائف خلال تدشينه الملتقى السنوي الأول لتدريس وتعليم اللغة الإنجليزية، الذي نظمته الجامعة، ممثلة في مركز اللغة الإنجليزية بعمادة الدراسات المساندة، بالتعاون مع جامعة كامبردج البريطانية، بعنوان: "التعلم النشط".

بدوره، أكد عميد عمادة الدراسات المساندة رئيس مركز اللغة الإنجليزية الدكتور منصور المالكي، أهمية مثل هذه الملتقيات العلمية مع الجهات التخصصية المعتبرة عالمياً، الأمر الذي يسهم بشكل مباشر في تزويد أعضاء هيئة التدريس بالكفايات اللازمة لتطوير وتأدية عملهم الأكاديمي بشكل مقنن.

كما أكد عميد الدراسات المساندة حرص جامعة الطائف على تأطير ممارسات العمل الأكاديمي بكل جوانبه، ومحاكاة التجارب الدولية المتخصصة، ودعمها لإلحاق أعضاء هيئة التدريس بدورات التطوير المهني بشكل مستمر، للرفع من مستوى الآداء الأكاديمي بشكل عام.

وأشار الدكتور المالكي أيضاً إلى تأهيل عدد من المعيدين و المحاضرين ومدرسي اللغات السعوديين السعوديات واعتمادهم كمدربين أساتذة معتمدين من قبل جامعة كامبريدج، الأمر الذي يسهم في ضمان التنمية الأكاديمية المستدامة للغة الإنجليزية بجامعة الطائف في المستقبل.

ونوه في هذا الصدد بدعم مدير الجامعة الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، وبالمتابعة المستمرة لوكيله للشؤون الأكاديمية والتطوير الدكتور عبدالرحمن الأسمري، وتوجيهاتهما الدائمة في هذا المجال، لتطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس ورفع جودة أدائهم.

فيما أشارت نائب رئيس مركز اللغة الإنجليزية بالجامعة الدكتورة ريم الخماش، إلى تميز الأستاذات السعوديات في دورة تدريب المدربين وحصولهم على رخصة التدريب المعتمدة من جامعة كامبريدج.

وأكدت الدكتورة الخماش أن حصول الأستاذات السعوديات على الرخصة سيسهم في تدريب عضوات مركز اللغة الإنجليزية كافة مستقبلاً بشكل علمي ومدروس، إلى جانب الإسهام في خدمة المجتمع من خلال تقديم دورات تدريبية لمعلمات التعليم العام.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top