أحرز المدافع المخضرم رولاندو هدفا قرب نهاية الوقت الإضافي ليقود أولمبيك مرسيليا لنهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم بعد انتصاره 3-2 في مجموع المباراتين على سالزبورغ الذي فاز 2-1 في إياب الدور قبل النهائي يوم الخميس.

وأحرز الفريق النمساوي هدفين عبر أمادو حيدرا وبونا سار بالخطأ في مرمى فريقه مرسيليا ليقترب من انتفاضة تاريخية بعد هزيمته 2-صفر في الذهاب لكن البديل رولاندو كان له الكلمة الأخيرة ليتأهل فريقه الفرنسي لمواجهة أتلتيكو مدريد في ليون.

وبلغ سالزبورج الدور قبل النهائي بعدما عوض هزيمته بفارق هدفين في ذهاب دور الثمانية أمام لاتسيو وبدت عودة أخرى من بطل النمسا ممكنة عندما تقدم بهدف حيدرا الذي مر من ثلاثة مدافعين قبل أن يهز الشباك في الدقيقة 53.

وأعاد الهدف الأمل لفريق المدرب ماركو روزه الذي سجل الهدف الثاني بعد ذلك بأكثر من عشر دقائق بقليل.

وأرسل حيدرا تمريرة عرضية إلى اكزافر شلاجر الذي بدت تسديدته في طريقها إلى خارج الملعب حتى اصطدمت بقدم سار مدافع مرسيليا وسكنت الشباك.

ولجأ الفريقان للوقت الإضافي بعد التعادل في النتيجة الإجمالية ولم ينجح أي منهما في هز شباك الاخر رغم أن سالزبورج كان الأكثر سيطرة.

وقبل أربع دقائق من النهاية أرسل ديميتري باييه ركلة ركنية وصلت إلى البرتغالي رولاندو الذي سدد كرة منخفضة داخل مرمى الكسندر فالكه وطُرد حيدرا لحصوله على إنذارين.

وكانت الركلة الركنية التي أدت إلى هدف التأهل مثيرة للجدل إذ اعتقد لاعبو سالزبورج أن الكرة لمست أحد لاعبي مرسيليا قبل خروجها.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top