كشف تجمع طبي اقيم بالعاصمة الرياض عن معاناة القطاعات الصحية بالمملكة من نقص الامداد في بعض التطعيمات المهمة سواء للصغار او الكبار .

وشدد مؤتمر "التطعيمات" الذي اقيم امس الاول بجامعة الفيصل بالرياض، بالتعاون مع الاكاديمية العالمية للعلوم الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية، على ضرورة السعي نحو توطين صناعات اللقاحات ودعم هذا التوجة في توفير امن دوائي على مستوى وطني.

وقال د.زياد ميمش وهو استشاري في الامراض المعدية في مستشفى الامير محمد بن عبدالعزيز بالرياض في تصريحات لدى مشاركته في المؤتمر إن التطعيمات خطوة وقائية تستخدمها الدول في تقليص الحالات المعدية، لافتا الى ان عدم الاستقرار في بعض الدول بالعالم اعاد بعض الامراض التي اختفت مع التحصينات، مثل الدفتريا في بنجلادش او الكوليرا في بعض دول العالم.

وشدد ميمش على اهمية اخذ اللقاحات للاطفال في التوقيت المناسب ولاكثر من جرعة. وقال : " عدم اخذ اللقاح في وقته يولد فئة من الاطفال اكثر عرضة للاوبئة والامراض المعدية، ولذلك وجود التحصينات واخذها بالوقت المناسب من الامور المهمة التي تتابعها منظمة الصحة العالمية". وعند انخفاض نسبة تغطية عن 90% تكون هناك فجوة وتبدا مشكلة انتشار الامراض او الاوبئة.

ونوه "ميمش" الى أن فعالية اخذ اللقاحات عالية جدا وتصل الى 97%, اذا اخذت في وقتها مع الجرعات المنشطة لها, وبالتالي تحمي المجتمع بشكل كبير من الامراض, مشيرا الى ان بعض اللقاحات تواجة مشاكل في التصنيع وبالتالي يحدث نقص في بعض الدول.

من ناحيته ذكر د.عاطف شبل رئيس قسم الميكروبيولجي والمناعة في كلية الطب بجامعة الفيصل ان المؤتمر الذي استمر يومين شارك فيه خبراء دولين واقليمين ومحليين وناقش عدد من الملفات المهمة حول التطعيمات ابرزها التعرف على أخر الاكتشافات في مجال اللقاحات في الولايات اتحدة والمنطقةومناقشة السبل التي يمكن بها تحسين وضع اللقاحات ومراجعة المبادئ التوجيهية الإقليمية لسياسات وبرامج اللقحات.

وشارك في المؤتمر استشاريو الأمراض المعدية، الطب الباطني، الأطباء العامين، الصيادلة السريريين، أطباء الأسرة وصنّاع المبادئ التوجيهية لسياسات اللقاحات، وفي نهاية المؤتمر كرم د.خالد القطان عميد كلية الطب بجامعة الفيصل المتحدثين بالمؤتمر.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top